الرديف:وفاة الرضيعة’ غفران’ في بطن أمها لعدم وجود طبيب ولادة معوض

الرديف مدينة بها أكثر من 40ألف ساكن  مستشفاهايفتقر إلى التجهيزات ونقص في عديد الاختصاصات مما أدى  إلى وفاة رضيعة في بطن امها حسب الأخبار الأم حالتها غير مستقرّة.
بعد البحث تبين أنه تم أخذ المرأة الحامل وأسمها ( غفران)عند وصول موعد الولادة المحدد من طرف الطبيبة التي باشرتها لم تجدها فقد تم اعلام زوجها ومرافقيها بأنها في راحة سنوية فتم توجيهها الي مستشفي أم العرائس فتم ارجاعها من المستشفي بتعلة رفضهم قبول حالات الولادة من مستشفي الرديف !!
فتوجهت الي مستشفي الجهوي بقفصة في سيارة خاصة لايوجد فيها أي مرفق صحي يحميها هي والجنينوعند وصولها وبعد الكشف عليها تم اعلامها بأن الجنين توفي في الطريق قبل وصولها بنصف ساعة!!!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: