الروس والألمان يدرسون مناطق نائية بشرق سيبيريا

[ads2]

ويشارك في البعثات علماء من جامعة الشمال والشرق الفيدرالية الروسية ، وباحثون في المختبر الروسي الألماني “بيوم” بمعهد العلوم الطبيعية التابع للجامعة ، وطلاب فرع الجامعة في تشوكوتكا، وباحثون من معهد “الفريد فيغينير” للبحوث البحرية والقطبية الألمانية ، ناهيك عن العلماء وطلاب الدراسات العليا في كل من بطرسبورغ وقازان وبيتروزافودسك.

وقالت رئيسة بعثة “تشوكوتكا – 2016” البروفيسورة من جامعة الشمال والشرق الفيدرالية ليودميلا بيستراكوفا في حديث أدلت به لوكالة “نوفوستي” الروسية إن البعثات العلمية تستهدف مناطق لم يشهدها بعد أي باحث علمي سواء أكان في مجال النباتات أو في مجال الأحواض المائية. وأضافت قائلة “إن بعثتنا تهدف قبل كل شيء إلى دراسة البحيرات والأنهر الواقعة في المناطق الشمالية النائية والنباتات المحيطة بها بما فيها سهوب التوندرا الشمالية وغابات التايغا الشمالية.

وتنشط بعثة “تشوكوتكا – 2016” في إطار مشروعي “كربون الجليد السرمدي” و” البيئة تحت تأثير الاحتباس الحراري في منطقة القطب الشمالي” اللذين أطلقتهما وزارة العلم والتنوير الألمانية. أما بعثة “فيلوي – 2016” العلمية فتنشط في إطار الدراسات العلمية التي تجريها وزارة التعليم والعلوم الروسية.

[ads2]

المصدر: نوفوستي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: