الزهار: وضعنا 5 شروط لن تتم المصالحة إلا بها

أكد القيادي البارز في حركة “حماس” الدكتور محمود الزهار، أن حركته وضعت 5 بنود لن تتم المصالحة إلا بها من أبرزها مشاركة “حماس” لمنظمة التحرير الفلسطينية وعقد الانتخابات العامة بشكل شفاف ونزيه.

وقال الزهار خلال لقاء سياسي نظمته وزارة الداخلية والأمن الوطني أمس :”مُخطئ من يظُن أن حماس ستخسر أي انتخابات مقبلة لأن المواطنين في القطاع سيُقيمُون الوضع الأمني السابق بالحالي” .

في ملف المفاوضات بين السلطة والكيان، عدَّ الزهار “المفاوضات لا فائدة تُرجي منها”، مستدركاً “عباس ذهب للمفاوضات رغم أن الاستيطان مستمر والقدس تُهود بشكل كبير وهناك مطالبات من وزراء إسرائيليين بإلغاء اتفاقية أوسلو” .

وأكد أن حركته لا تُضيع الوقت وتعمل على تدعيم المقاومة في قطاع غزة والتحضير لأي مواجهة المقبلة.

الجبهة الداخلية

بدوره، رحب وزير الداخلية بالقيادي الزهار، وأطلعه على عمل الوزارة ودورها في حماية الجبهة الداخلية والحفاظ على الأمن والاستقرار في قطاع غزة.

وقال الوزير حماد إن الداخلية تُواصل العمل لحراسة الجبهة الداخلية وحمايتها حتى تبقى عصية على الاحتلال وشوكة في حلقه”.

وأكد أن الداخلية بكافة أجهزتها الأمنية وإداراتها لا تقيل ولا تستقيل متجذرون في الأرض نحرس الوطن وشعبنا.

وأضاف “الداخلية تتمتع بانسجام تام وتنسيق عال بين مختلف إداراتها وأجهزتها الأمنية وأركانها وتتلمس حاجات أبناء شعبنا”، مشيراً إلى أن الوزارة تبسط في كل يوم أجنحة الرفق في معاملة شعبنا.

كما شدد حماد ن الوزارة تضرب بيد من حديد على كل من يُحاول العبث بأمن غزة وجبهتها الداخلية، مستطرداً “نواصل العمل والمسيرة السامية مع آمال وآلام شعبنا ونجد من المجتمع كل تعاون”.

وتحدث الزهار في كلمة مطولة عن الأوضاع والمستجدات السياسية المحيطة بالقضية الفلسطينية وخاصة في الدول العربية.

وتمحور حديث القيادي في حركة “حماس” حول الأوضاع المحيطة بغزة والقضية السورية والشأن الفلسطيني والمصالحة الوطنية والمفاوضات بين السلطة والكيان ومستقبل القضية الفلسطينية في ضوء ما يجري.

واختتم القيادي في حماس حديثه خلال اللقاء السياسي لضباط الداخلية بالتأكيد على ضرورة الصبر والثبات والرباط والقوة والإعداد خلال المرحلة المقبلة نتيجة المؤامرات التي تستهدف مشروع الحركة والمشروع الإسلامي في المنطقة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: