السفارة الأمريكية بالجزائر تحذر مواطنيها من ارتياد فنادق أمريكية تحسبا من عمليات إرهابية ضد أهداف أمريكية في الجزائر

( فرانس 24 / أ ف ب/ رويترز)

طلبت السفارة الأمريكية في الجزائر من مواطنيها تجنب ارتياد فنادق أمريكية أو أخرى يديرها أمريكيون في العاصمة الجزائرية خشية هجمات إرهابية محتملة يومي الجمعة والسبت.

وفي تنبيه نشر على موقعها الإلكتروني، طلبت السفارة “تجنب” التوجه إلى تلك الفنادق أو حتى إلى محيطها يوم العيد الوطني الأمريكي في الرابع من تموز/يوليو ثم عيد الاستقلال الجزائري في الخامس من تموز/يوليو.

وأضافت السفارة أن “مجموعة إرهابية غير معروفة قد تعمد إلى شن هجمات في الجزائر (العاصمة) وعلى الأرجح في محيط فندق يعود إلى سلسلة (فنادق) أمريكية”.

وفي الولايات المتحدة قال مسؤولون أمريكيون إن شركات الطيران التي تسير رحلات مباشرة من الخارج إلى مدن أمريكية أبلغت بتشديد إجراءات فحص الهواتف المحمولة والأحذية بعد تقارير مخابرات عن تهديدات متزايدة من جماعات متشددة مرتبطة بتنظيم القاعدة.

ومن جانبها أعلنت فرنسا الجمعة 4 جويلية 2014 تعزيز الإجراءات الأمنية في مطاراتها على الرحلات المتوجهة إلى الولايات المتحدة خلال فترة الصيف استجابة لطلب السلطات الأمريكية، ما قد يؤدي إلى تأخير في الرحلات.

وقالت المديرية العامة للطيران المدني في بيان إن “هذه الإجراءات الإضافية ستطبق بشكل يتسبب بأقل إزعاج ممكن للمسافرين غير أنه من الممكن تسجيل تأخير في الرحلات”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: