السلطة الفعلية ستكون في قرطاج بقلم الاستاذة فاطمة السالمي

السلطة الفعلية ستكون في قرطاج
هكذا قال محسن مرزوق …والقول ما قال مرزوق
وهناك سيتشكل جهاز مهيمن يسير الدولة ويتحكم بكل مفاصلها
وعلى هذا اﻷساس فإن ما يسمى بحكومة الوحدة الوطنية ستكون حكومة وزراء بﻻ سلطة
حكومة الوحدة الوطنية تعني انه ﻻ لزوم للمعارضة”اش نعملو بيهم المعارضين”
طالما أنها ستكون حكومة تستوعب أكبر عدد ممكن من الطيف السياسي المتهالك على التطبيع مع التجمعيين
حكومة الوحدة الوطنية ستحول دون وجود معارضة قوية وهو ما سيضمن للنداء وضعا سياسيا مريحا :سلطة دون معارضين
حكومة الوحدة الوطنية ستظهر نداء التجمعيين كحركة سياسية ديمقراطية تدعو خصومها قبل حلفائها
للمشاركة في السلطة فينتهي الحديث عن التغول ويتخلص التجمعيون من عقدة اللص ليتقمصوا دور المنقذ
في حكومة الوحدة الوطنية النهضة كما حمة والشابي قبلها ستكون فقط كتلك المرأة الجميلة التي تسوق لسلعة فاسدة كاسدة
وسيذهب لطفي زيتون كل يوم الى الوزارة مزهوا بالوحدة الوطنية ….ولكن من قرطاج سيحكم مرزوق
لزيتون ولغيره من أغبياء السياسة تحضرني كلمات قالتها ليلى بن دبة وهي ثملة “الرجولية انك تحب تونس”
وكلمات قالها ذلك الشاب”الملثم” في تالة وهو يحرق العجﻻت والقناص يتربص بعنقه وبصدره المنهك”ﻻ تحرقوا العلم …العلم ﻻ …العلم ﻻ”
ان الوطن يسكن في قلوب هؤﻻء فابحثوا عنه هناك
وكل ثورة وانتم تونسيون أحرار مقاومون

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: