السودان : مسعى أمريكي لوضع السودان تحت طائلة التدخل الدولي

السودان : مسعى أمريكي لوضع السودان تحت طائلة التدخل الدولي

كشفت تقارير صحفية نشرت الأسبوع الماضي  بدء واشنطن تحركات داخل مجلس حقوق الإنسان لإعادة السودان إلى البند الرابع الخاص بالرقابة، والذي يتيح التدخل تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

من جهتهمكشف مسؤولون سودانيون عن تحركات تقودها الولايات المتحدة الأميركية لإدراج السودان تحت البند الرابع الذي يفسح المجال أمام التدخل الدولي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في الخرطوم، علي الصادق، إن البعثة السودانية في جنيف تقود تحركات مكثفة بالتنسيق مع دول صديقة لإجهاض هذا المسعى الأميركي، في إشارة واضحة إلى روسيا والصين الحليفين التقليديين لنظام البشير.

وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد التقى خلال زيارته الأخيرة للصين في أوائل الشهر الحالي لحضور عرض عسكري احتفاء بالذكرى السبعين للانتصار فى الحرب العالمية الثانية، كل من نظيره الصيني شي جين بينغ والروسي فلاديمير بوتين بحثا معهما سبل كسر الحصار الدولي عنه، والحصول على دعمهما في مواجهة محاولات واشنطن فرض مزيد من الإجراءات ضده.

ووجه المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي الصادق انتقادات للإدارة الأميركية، مؤكدا أن “البعثة السودانية بجنيف ستقاوم أي محاولة لزعزعة ملف حقوق الإنسان، بالتنسيق مع الدول الصديقة في مجلس حقوق الإنسان”.

وأضاف “هذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها بعض القوى الغربية السودان وتسعى لإعادته إلى مربع الوصاية”.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية السودانية أن “السودان وحلفاءه قادرون على تفنيد أي مزاعم تحاول أميركا إلصاقها بالسودان من خلال تقديم التطورات المحرزة في أوضاع حقوق الإنسان خلال الفترة الماضية”.

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: