السيارات الشعبية :التسويق منتصف جويلية والأسعار بداية من 20 مليونا

[ads2]

أكد مهدي محجوب رئيس غرفة وكلاء موردي السيارات ان الدفعة الاولى من السيارات الشعبية سينطلق تسويقها منتصف شهر جويلية المقبل وايضا خلال شهر أوت. وأكد محجوب لـ»الشروق» أن عملية التوريد لحصّة 2016 والمقدرة بخمسة آلاف سيارة شعبية ستتواصل إلى غاية نهاية العام الجاري. ويتولى عملية التوريد 11 موردا للسيارات أي 11 نوعا من السيارات حصة كل واحد منهم 450 سيارة.
وردا على سؤالنا حول تداعيات انزلاق الدينار التونسي أمام العملتين الأساسيتين في السوق العالمية الاورو والدولار على سعر هذه السيارات قال محجوب «نحن لم نحدد بعد الاسعار وتحديد السعر يتم بعد وصول الدفعة لتقديم التكلفة النهائية للتوريد لوزارة التجارة وعلى ضوء ذلك يتم تحديد السعر». ونفى محدثنا ان تكون الغرفة قد حددت سابقا اسعار هذه السيارات الشعبية المزمع توريدها قائلا «الحديث عن سعر يتراوح ما بين 18 و24 الف دينار لم يصدر عن الغرفة بل عن وزارة التجارة».
وتوقع محجوب ان لا تقل اسعار هذه السيارات عن 20 الف دينار «باعتبار ان الحريف التونسي يريد سيارة بالمواصفات من ذلك المكيف وغيره كما ان الوكلاء لا يستوردون سيارات لا تستجيب للمواصفات المطلوبة وبالتالي اعتقد ان سعر هذه السيارات لن تقل عن 20 الف دينار».
ومن المتوقع وصول نوعيْ «شيري» و»هيونداي» منتصف الشهر المقبل وستستند الاولوية لاصحاب المطالب القديمة.
وكانت غرفة وكلاء توريد السيارات قد استجابت لمقترح وزارة التجارة القاضي بالعودة الى تسويق السيارات الشعبية وذلك بشروط اولها ان يكون توريد هذه السيارات خارج برنامج التوريد السنوي وثانيها الترفيع في المربوح الخام من 500 دينار إلى ألف دينار.

ومن شروط الانتفاع بالسيارة الشعبية هو ان تقل الضريبة عن الدخل عن 5 آلاف دينار في السنة. ولكل حريف الحق في التمتع بسيارة شعبية كل سبع سنوات شرط عدم تمتع قرينه – في حال كان متزوجا – بسيارة شعبية خلال السبع سنوات الاخيرة. وتُقْبل القروض من كل المؤسسات المالية بما في ذلك صناديق الضمان الاجتماعي.

[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: