الشعارات الرنانة.. وآخر قرار: الخيانة (بقلم اشراق مريم)

بعد دق آخر مسمار في نعش ثورة 14 جانفي اليوم بعدم تمرير قانون العزل السياسي، لا يسعنا الاّ جََرْد حصيلة الثّقة العمياء التي اعطيناها لاحزاب لم تكن بمستوى وعودها حتى نعي في قادم الرّهانات ايّ قرار نتخذ واي طرف نأتمن.

فلطالما رأينا جحافل القواعد الحزبية تجوب الساحات والشوارع خلف قياداتها لتصم آذاننا بشعارات ظاهرها ثوري وباطنها اجوف! شعارات تتعهد بالحفاظ على اهداف الثورة وتحقيقها، شعارات تطمئن عائلات الشهداء بالقصاص لابنائهم، شعارات فيها حتى الحلف بالله بان لا يعود التجمع!

 شعارات من نوع “قسما برب الوجود..التجمع لن يعود”، “الشهيد خلى وصية..لا تراجع عالقضية”، “أوفياء، أوفياء.. لا تجمع لا نداء”، “لا رجوع لا حرية..للعصابة الدستورية“…

 أإلى هته الدرجة اصبح الحنث في القسم مستباحا واخلاف العهد هينا وتضييع الامانة مبرّرا؟؟!!

لقد خذلتم ناخبيكم ومؤتمنيكم خشية من غضبة الغرب وخونة العرب ..”والله احق ان تخشوه“!

لكن تاكدوا ان خيبة الامل هذه سيكون لها ثمن في قادم الايام عاجلا او آجلا! وان ظننتم انكم بارضائكم للمجرمين ومن والاهم ستضمنون بقاءكم فاعلموا انّ الجزاء سيكون قاسيا من الرّبّ قبل الشّعب على تفريطكم في حقوق الناس وموالاتكم للظالمين!

و اخيرا اذكركم وكل من يبرر تخاذلكم بقوله تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3)

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: