الشعب يطالب كشف أسباب إطلاق سراح البلغارية التي ضبطت في مطار قرطاح ومعها أسلحة و لحى اصطناعية

حادثة القصرين التي جدت ليل الثلاثاء – الاربعاء في مدينة القصرين وراح ضحيتها 4 من قوات أمننا توضع حولها مئات الأسئلة لمعرفة الجهة التي تقف وراء هذه العملية الجبانة
ومن بين الأسئلة التي تطرح من هي المرأة البلغارية التي ضبطت في شهر أفريل الماضي في مطار قرطاج ومعها مسدس ولحى اصطناعية ووقع تكتم إعلامي على هذا الأمر الخطير
والسؤال الأكثر خطورة من وراء إطلاق سراح هذه المرأة ولماذا؟
ويذكر أن النائب بالمجلس التأسيسي سمير بن عمر استغرب سكوت الإعلام الوطني عن هذه المرأة المشبوهة ووصف التكتم على الحادثة خيانة للوطن

وكتب بن عمر على صفحته بالفيس بوك الآتي :

هذا الخبر لم تتحرك له شعرة اعلامنا الوطني و لا أحزابنا العتيدة ، و انني أرجو أن لا تختزل الأجهزة الأمنية و القضائية هذا الملف في جنحة قمرقية تنتهي بابرام صلح مع الادارة و الإفراج عن المتهمة . نريد معرفة الأطراف و الأجهزة التي تقف خلف هذه المرأة ، و مخططاتهم الحقيقيةوالأطراف الداخلية التي سيوجه لها المحجوز . نريد الحقيقة ، كل الحقيقة و لا شيء غير الحقيقة .
نطلب من وزارة الداخلية أن توضح خفايا هذا الملف للرأي العام بمجرد الانتهاء من الأبحاث .
كل من يتستر يعتبر شريكا و خائنا للوطن .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: