الشعوب العربية تبحث عن طعم النصر و لو بالبرازيل / بقلم حمادي الغربي

   طربت الشعوب العربية من أقصاها الى أقصاها بنصر الفريق الجزائري لكرة القدم في مباراة كأس العالم القائمة بدولة البرازيل بأقصى الكرة الأرضية …و ما الفرحة العفوية التي عبر عنها الشعب العربي ما هي الا فرحة مشروعة و تعبيرا صادقا عن لحظات كثيرا ما كان ينتظرها الشعب العربي بعدما انتعش زهوا و أملا إثر ثورة الربيع العربي التي رفعت رأسه بين الأمم و وقف لها الكل بدون استثناء إجلالا و احتراما إلا أن هذه الفرحة لم تدم طويلا فتم اغتصابها من قبل الانقلابيين فمنهم من أطلق عليها الرصاص و قتل الثورة في مهدها و منهم من أماتها موتة سريرية باتفاق مع أهل الميت و هي الأحزاب السياسية الفاقدة للإرادة السياسية و العاجزة على الأخذ بزمام المبادرة فانقلب مزاج الشعوب العربية من الفرحة الى النكسة و الإحباط جراء سرقة الثورة عنوة أو باتفاق مع النخبة التي فوضتها الشعوب للتحدث باسمها . و اعتقد الشعب العربي أنه لن يفرح مرة أخرى و يفخر بنسبه و قدرته على إثبات وجوده و بقوله بالفم الملآن و بكل فخر : أنا عربي و أفتخر إلا ان هدف الجزائر بالأمس أحيا الأمل و لسان الحال يقول : نعم ممكن أن نفرح مرة أخرى و أن نرفع الرأس عاليا و لو كانت البشرى من البرازيل و عبر هدف كروي .

حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: