Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-10-14 07:03:57Z |  |

الشيخ رائد صلاح من سجنه: نتبرأ باسم القدس المباركة من فيلق قدس الإيراني و جرائمه في سوريا و فلسطين لن تكون وسيلة لتبييض مجازرهم

الشيخ رائد صلاح من سجنه: نتبرأ باسم القدس المباركة من فيلق قدس الإيراني و جرائمه في سوريا و فلسطين لن تكون وسيلة لتبييض مجازرهم

أعلن الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني عن براءة مدينة القدس في فيلق القدس الإيراني العسكري  ووصف منتسبيه بالمجرمين لمشاركتهم في  المذابح التي ينفذها النظام ضد الشعب السوري وخصوصاً المجازر المرتكبة في حق المواطنين بمدينة حلب.

ورفض الشيخ رائد صلاح من داخل سجن رامون الصحراوي، إن يستغل إسم القدس المباركة لشرعنة الجرائم التي يرتكبها أفراد فيلق القدس الإيراني في سوريا مؤكداً أن إسم القدس أسمى من هؤلاء المجرمين.

وقال الشيخ في تدونية له على حسابه بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك والتي تحمل دائماً عنوان “تغريدات مقدسية”:

“من داخل معتكفي في سجن رامون الصحراوي – الملاصق لسجن نفحة أعلن براءة القدس المباركة من (فيلق القدس) الإيراني العسكري الذي لا يزال يذبح أهلنا في سوريا بعامة وحلب بخاصة ، وأؤكد بأسم القدس المباركة أن اسمها أسمى من أن يستغله المجرمون لشرعنة جرائمهم مثل مجرمي فيلق القدس .”

ويذكر أن الشيخ رائد صلاح السجن أودع السجن  أمس الأحد 8 ماي لقضاء مدة 9 شهور بتهمة التحريض على العنف والكراهية .

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية، أعلى هيئة قضائية في البلاد، قضت في 18 أفريل 2016  ، بسجن الشيخ صلاح، لمدة 9 أشهر، بدءًا من اليوم الأحد 8 ماي ، بتهمة “التحريض على العنف” خلال خطبة ألقاها بمدينة القدس الشرقية سنة2007

ونسبت النيابة العامة الإسرائيلية إلى الشيخ صلاح قوله في تلك الخطبة التي ألقاها في حي “وادي الجوز″ بالقدس يوم 16 فيفري 2007، “المؤسسة الإسرائيلية تريد بناء الهيكل من أجل استخدامه كبيت صلاة لله، كم هي وقحة، وكم هي كاذبة، لا يمكن أن يتم بناء بيت صلاة لله، ودماؤنا ما زالت على ملابس وأبواب وطعام وشراب جنرالات إرهابيين”

هذا وقال الشيخ صلاح، في بيانٍ صحفي أمس الأول السبت :   “غداً يا لفرحتي غداً، ويا لسروري غداً، ويا لسعادتي غداً، غداً سأفتتحُ اعتكافي في سجني ملبياً: لبيك اللهم لبيك.. لبيك لا شريك لك لبيك.. ثم سأنادي: لبيكِ يا قدس!! لبيكِ يا شقيقة مكة المكرمة!! لبيكَ يا أقصى.. لبيكَ يا شقيق المسجد الحرام”.

وقد رافق  الشيخ رائد صلاح في طريقه إلى السجن موكب كبير من أنصاره من مختلف البلدات العربية في إسرائيل وهتفوا ضد الاحتلال الصهيوني ولنصرة الأقصى والقدس .

وقبل دخوله إلى السجن  وجه الشيخ صلاح إلى فلسطينيي الـ48 والمقدسيين رسالة قال فيها “سأعتكف في سجني تسعة أشهر، وحتى نلتقي أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم، وأستودعكم القدس والمسجد الأقصى المباركين أمانة بأعناقكم، ولا تنسونا من دعائكم”.

وكان الشيخ رائد قد أصدر بيانا في أول شهر ماي الحالي وقبل دخوله إلى السجن أقى فيه المسؤولية على ايران واذرعها المتواجدة في عدة بلدان عربيه لما يجري من مجازر وابادة بحق اهاليها وسكانها وكان اخرها مجزرة حلب حيث قال: ” سقط القناع للمرة المليون عن إيران وأذرعها في سوريا والعراق ولبنان واليمن وسائر المنطقة وفي مقدمتهم الجزار بشار .

وأضاف ” سقط  القناع عنها وعن أذرعها بعد أن صَدَّعوا رؤوسنا في حديثهم الملغوم عن المقاومة والممانعة وإذ بالوقائع تُبين أنهم أرادوا بالمقاومة مقاومة اتحاد حقيقي للأمة المسلمة والعالم العربي ، وأرادوا بالمُمانعة منع ميلاد أية إرادة إسلامية أو عربية تتصدى لأي عدو طامع بخيرات المسلمين والعرب !! ، ولذلك كم خدعت الكثير منا إيران وأتباعها وهم يتحدثون عن (الشيطان الأكبر أمريكا) !! ، وإذ بالوقائع تُبين أنهم أرادوا بالشيطان الأكبر الأمة المسلمة والعالم العربي !! ، وكم خدعت الكثير منا إيران وأتباعها وهم يرددون على مدار عقود : (الموت لأمريكا .. الموت لإسرائيل) !! ، وإذ بالوقائع تُبين أنهم أرادوا بذلك الموت للعراق ، الموت لسوريا ، الموت لليمن ، الموت للبنان ، الموت للبحرين ، الموت لتركيا ، وقائمة المطلوبين عندهم طويلة إلا من رددوا اسمه في الماضي على مدار عقود !! ، فهم اليوم حلفاء أمريكا وروسيا وإسرائيل ومن يدور في فلكهم !! ، وهم اليوم يذبحون الربيع العربي !! ، ويذبحون أية بارقة أمل لأية نهضة في مسيرة الأمة المسلمة والعالم العربي !! ، ويذبحون على الهوية في كثير من الدول العربية والمسلمة !! ، والآن يذبحون حلب والفلوجة وتعز !! ، ويشحذون سيوف حلفهم (الباطني الصليبي الصهيوني) لمواصلة ذبحنا”

[ads2]

هذا ويذكر أنه على عكس موقف الشيخ رائد صلاح وحركته من إيران فإن لأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية رمضان عبد الله شلح تجاهل جرائم سوريا  و قتلها لنصف مليون مسلم بدعم من إيران و قال  إن حركته تعتبر “الدفاع عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية بمثابة الدفاع عن الإسلام” وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، إرنا.

ونقلت الوكالة عن شلح تصريحه بعد لقاء جمعه برئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر هاشمي رفسنجاني، أن إيران “الدولة الوحيدة التي تساند الانتفاضة وعوائل الشهداء”.

و رأى متابعون للشأن الفلسطيني أن حركة الجهاد الإسلامي باتت وكرا شيعيا داخل فلسطين و خارجها

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: