الشيخ عبد الرزّاق من سوريا يفضح فريد الباجي: نعم لقد إلتقى الباجي بعبد الله الحبشي وحمل فكره

أكد الشيخ عبد الرزاق المهدي الذي يعيش الان في سوريا أنه يعرف فريد الباجي جيدا و يعرف ما قام به في دمشق و أكد انه حبشي و التقى بعبد الله الحبشي هناك و أضاف الشيخ: السلام عليكم: ( نصيحة من الشيخ عبد الرزاق المهدي إلى الشيخ فريد الباجي) تنبيه: ما أردت من مقالتي التشهير فالناس يشاهدون ويسمعون كما أننا لانريد جدالا ولا سجالا ولا تجريحا لذلك خاطبتك مصدرا كلامي بكلمة: شيخ. فاسمع إلي يا شيخ فريد، إني أحب لك الخير وأصبحت أخاف عليك بسبب كثرة الزلات التي وقعت لك خاصة هذه الأيام وتحالفك مع نداء تونس حتى وصل بك الحال أن كرهك أو نأى عنك معظم الناس من الخاصة والعامة بسبب ما أقدمت عليه من أشياء لا داعي لذكرها. بداية أذكر أنا التقينا لأول مرة في دمشق فقد أخبرتنا أنك جئت من عند جماعة التبليغ في الهند و سجلت في السنة الأولى في معهد الفتح الإسلامي وكنت أنا في السنة الرابعة كنت شابا صغيرا وفتح الله عليك بعلم الحديث وكنت على منهج معروف عليه أكثر جماعة التبليغ ثم تغير حالك لما زرت الشيخ عبد الله الحبشي وتواصلت معه وحملت فكر وعقيدة الأحباش مع أنك تنفي ذلك وصرت تكفر ابن تيمية وتتهم السلفية بالتجسيم وفعلت أشياء خطيرة معروفة عند عامة الشباب!!! فبذلك خسرت الكثير، فمن ذلك: 1ـ كرهك أو نأى عنك معظم الشيوخ وطلبة العلم بما في ذلك الاشاعرة و الصوفية وحتى بقية شيوخ الزيتونة!!! 2ــ خسرت علم الحديث الذي أوتيت قسطا منه فقاطعك معظم الشباب ولم يأخذوا عنك وما استفادوا منك. 3ــ ابتليت بالتساهل في الحكم على الحديث حتى أصبحت تصحح الضعيف وتحتج أو تستشهد بالمنكر والموضوع، ولقد اطلعت على بعض مؤلفاتك فرأيتها مشحونة بالأحاديث الضعيفة والمنكرة بل والموضوعة!!! ثم زدت على ذلك في هذه الايام: أنك تحالفت مع اللادينيين من العلمانيين واليساريين الملاحدة! فمقتك العامة بعد أن مقتك معظم الخاصة من العلماء والدعاة وطلبة العلم. لذلك أرجو أن تراجع نفسك وتفكر مليا في هذا الذي تقدم عليه هل هو يرضي ربنا وهل أنت مقتنع بما تفعله وتقوله وهل ضميرك مستريح لذلك. فنصيحتي لك يا شيخ فريد أن تعود عن ذلك قبل مجيء الأجل فهذه الدنيا فانية والمناصب زائلة هدانا الله وإياك والمسلمين لما يحب ويرضى.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: