الشيخ مصطفى العدوي يفتي بإقامة حدّ الحرابة على كلّ من تثبت عليه تهمة إغتصاب الحرائر داخل السجون

أفتى الشيخ “مصطفى العدوي”، العالم السلفي الشهير؛ بإقامة حد الحرابة، والذي ينص على قتل المفسد في الارض، على كل من تثبت عليه تهمة القتل أو اغتصاب الحرائر داخل السجون قائلًا: “أسأل الله أن ينتقم ممن يفعل ذلك”.

ونفى الشيخ “العدوي” في اتصال بقناة رابعة ما تم تداوله من تصريحات حول تأييده لقائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي”، أو مطالبته لمعارضي الانقلاب بالتوقف عن التظاهر ومواجهة الانقلاب وعدم وجود عمليات اغتصاب وتعذيب داخل السجون المصرية.

وأكّد “العدوي”، خلال مداخلة هاتفية له مع الشيخ “سلامة عبد القوي” على قناة “رابعة”، أكّد براءته مما نسب إليه من تصريحات، حيث قال: “أنا بريء من كل دم حرامٍ أريق بغير حقً”، مستدلًا بقوله تعالى: “ولا تقتلوا النفس التي حرّم الله إلا بالحق”، وقوله تعالى: “ومن يقتل مؤمنًا متعمدًا فجزاؤه جهنم”.

من جانبه تقدم “سلامة عبدالقوي” بالاعتذار لـ”العدوي” مؤكدًا أن كلامه “أصدق من أي رواية أخرى”، شاكرًا له موقفه ضد الظلم والظالمين

المصدر:شبكة رصد

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: