الصافي سعيد :ستلتجأ المعارضة لاغتيال سياسيا ثالث لتوظيفه وتحريك الطاحونة وادخال البلاد في حفرة سوداء

قال الصافي السعيد في برنامج تلفزي مباشر على  قناة المتوسط في حديثه عن المعارضة و ما قد تنتهجه من  اغتيال ثالث آخر لتوظيفه سياسيا كعادتها ولكن هذه المرة ستستغله بأكثر حدة  ، حيث قال :”هل يتطلب الأمر اغتيال ثالث هناك لاعبون على الظاهر ولاعبون في الخفاء و كومبارس، هناك تسخين هم سيبحثون عن اغتيال ثالث أو وسيط أجنبي ليتدخل بين الأطراف وهل هؤلاء الوسطاء الاجانب جريصون “جدا ” على مصلحتنا ،هل نحن أنفسنا حريصون على الديمقراطية و عن أي ديمقراطية نتكلم ، لا يوجد دولة عربية ديمقراطية بما فيهم دول الربيع العربي لعلنا نحن  نتدرب على الديمقراطية “.

وفي سؤال وجهه له  مقدم البرنامج مقداد الماجري في  ما إذا كان الاغتيال السياسي  وسيلة من وسائل العمل السياسي.

أجاب الصافي سعيد ، بأن الاغتيال السياسي هو وسيلة من وسائل العمل السياسي بامتياز منذ أن بدأت السياسية فالحروب الكبرى بدأت باغتيالات.

و أضاف قائلا :” في اغتيال شكري بلعيد لم يدافع عنه الماركسيين  لأنهم ركبوا على الحدث و كذلك بالنسبة لمحمد البراهمي قاموا بتوظيف اغتياله سياسيا  وركوبا على الحدث كالعادة و ليسوا من باب الدفاع عنه “.

وواصل سعيد قائلا : ” وربما هناك الآن ضحية ثالثة ليوظفوا الاغتيال و تحريك الطاحونة ولكن هذه المرة إن حدث الاغتيال ستدور الطاحونة الى حفرة سوداء “.

وفي حديثه عن الوثائق الاستخبارتية  وعن المقابلات بين رؤوساء الاحزاب و بعض السفراء الأجانب ، قال الصافي سعيد : ” بالنسبة للوثائق الاستخبارتية فهذا يؤكد بان هناك اختراقات داخل وزارة الداخلية و لماذا المخابرات الأمريكية لم تتكلم عندما أرسلتها  ، و أغلب الظن أن هناك من قام بارسالهم الوثيقة لتعود مجددا ، وتونس ربما ذاهبة الى حفرة سوداء طالما الحقيقة غير موجودة و لدينا أناس غير واعيين فهل يعقل أن يلتقى أناس من هنا سفراء  أجانب ثمة يفتخرون بمقابلتهم و باحترامي لكل السفراء فهم جواسيس لسفاراتهم “.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: