الصحافة الجزائرية: الرئيس بوتفليقة يخوض سباقا حقيقيا بين الوقت والمرض

غداة الكشف عن موعد الانتخابات الرئاسية، في 17 أفريل، أعربت الصحف الجزائرية السبت عن الأسف للغموض المحيط باحتمال ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى ولاية رابعة وقالت أنه يضر “باستقرار” البلاد.

وعاد بوتفليقة الذي يحكم الجزائر منذ 14 سنة، إلى بلاده الخميس بعد أربعة أيام في مستشفى “فال دو غراس” بباريس أجرى خلالها فحوصا طبية بعد تعرضه لجلطة دماغية تسببت بنقله بشكل طارئ إلى هذا المستشفى العسكري في 27 أفريل 2013 حيث بقي ثمانين يوما.

وكتبت صحيفة “الوطن” الناطقة باللغة الفرنسية أن “الغموض القائم [بشأن ترشح بوتفليقة]، سواء كان متعمدا أو لا، لا يسمح بإجراء انتخابات ذات مصداقية في بلد لم يخرج تماما من مرحلة اضطرابات رغم ضمانات السلطات”.

واعتبرت صحيفة “لوكوتيديان دوران” “أنه سباق حقيقي بين الوقت والمرض يخوضه الرئيس حاليا”.

“لوكوتيديان دوران” وهي صحيفة خاصة ناطقة بالفرنسية كتبت: “لا يمكن لبوتفليقة الإبقاء على الترقب إلا إذا كان يتعمد أن ما يهمه فقط هو حساباته الشخصية”، وأضافت: “إن بوتفليقة عاد إلى البلاد وبالتالي يجب عليه أن يقول للجزائريين بصراحة ما ينوي فعله”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: