الصحفية أسماء البكوش للصدى: هكذا هددني بوغلاب بعد كشفي لذهابه للحجّ بدعوة من السفارة السعودية

الصحفية أسماء البكوش للصدى: هكذا هددني بوغلاب بعد كشفي لذهابه للحجّ بدعوة من السفارة السعودية

[ads2]

كشفت الصحفية بالاذاعة الثقافية التّابعة لمؤسسة الاذاعة التونسية أسماء البكوش في حديث خصّت به موقع الصدى نت الإخباري تفاصيل و خبايا نشرها لعمليّة سفر الإعلامي محمد بوغلاب إلى البقاع المقدسة للقيام بالحج بدعوة من سفارة المملكة السعودية بتونس وهو صاحب المقولة الشهيرة “خمّاراتنا و لا سوء مساجدكم” و التهديدات التي تعرضت لها من قبله…

تقول محدثتنا:

كتبت هذا المنشور على صحفتي الخاصة على موقع فيسبوك : “انحب انقول للزميل محمد بوغلاب حج مبرور وذنب مغفور وهو ماشي في زيارة شرفية بدعوة من الملكة العربية السعودية الي كل عام تختار عدد من الصحافيين باش يمشيوا احجوا …وربي ازيدك من نعيمو كل محضر انت تحضر وفي كل سفرة يختاروك انت وتخدم في القطاع العام وفي الخاص وتتعشى مع الرئيس بصراحة اعمل رقية شرعية لروحك في السعودية عاى خاطر عيني حارة وحاسدتك بصراحة …ربي يتقبل منك”

تضيف مخاطبتنا فما راعني إلا و محمد بوغلاب يتصل بي هاتفيا مزمجرا و مهددا و متوعدا بالعقاب الشديد إن واصلت كتاباتي عنه و كأنه ليس من حقي أن أتحدّث في الشأن الوطني عموما و في الشأن الإعلامي خصوصا … اليس هذا محمد بوغلاب الذي يوجه النقد لهذا ويفضح ذاك ويثلب ويشتم كل من يخالفه الراي بل هو من اتهم مخالفيه بانهم عملاء وتستر وراء حرية التعبير والكلمة الحرة؟ اليس عارا على الاعلام ان يتوجه اعلامي لزميلة له يتوعدها ويهددها ؟

[ads2]

الصحفية أسماء البكوش:

12041253_10207637081310155_1972398519_o

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: