الصدى يكشف: الداخليّة و معها الإعلام غيّروا إسم قائد عمليّة وادي الليل من حسام الطرودي إلى حسام النفزي

مع ما خلفته تداعيات عملية وادي الليل بجهة  منوبة من ردود فعل بين من يعتبرها نجاحا أمنيا و بين من يعتبرها فشلا بعد أن خلفت 5 نساء قتلى…لا حظنا ما يمكنه وصفه بالتخبط الغريب في أسماء العناصر المسلحة التي كشفت عنها الداخليه عبر ناطقها الرسمي محمد علي العروي  إذ ظل إسم حسام الطرودي تردده الجهات الأمنة ومعها كل وسائل الإعلام بوصفه عنصرا خطيرا للغاية :

 

وسائل الإعلام على مدار يومي الخميس و الجمعة ظلت تردد إسم حسام الطرودي نقلا عن محمد علي العروي:

24-10-2014 15-19-01

 

24-10-2014 14-59-03

24-10-2014 15-03-55

 

10748572_10201838190876204_1675488200_n

 

من جهة أخرى أكد والد حسام الطرود للصدى نت أن إبنه توفي قبل شهرين بسوريا وهذه صورته لحظة وفاته هناك:

10600660_284801758375662_5756150165181327154_n

تصريح والد حسام الطرودي:

 

على إثر نهاية عملية وادي الليل لاحظنا أن وسائل الإعلام في بادئ الأمر صرت تقول أن العنصر إسمه حسام ققط قبل أن تغيرها إلى حسام النفزي ليلة أمس

ليبقى السؤال مطروحا ما هو سر هذه اللخبطة في عرض إسم أبرز عناصر المجموعة كما أكدت ذلك وزارة الداخلية التونسية

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: