“الصليب الأحمر” يصمت عن معاناة الأسرى ويتحرك لمعرفة مصير 3 جنود صهاينة

على غير عادة الصليب الأحمر فقد تحرك بقوة للمطالبة بالإفراج عن 3 جنود إسرائيليين مختطفين منذ ثلاثة أيام .بينما يصمت منذ عقود طويلة عن معاناة نحو 5300 اسير فلسطيني في سجون الاحتلال .

فقد طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بإطلاق السراح الفوري وغير المشروط لثلاثة إسرائيليين اختطفوا في الضفة الغربية.

وأعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها إزاء مصير ثلاث إسرائيليين اختطفوا في الضفة الغربية منذ مساء الخميس الماضي و طالب بإطلاق سراحهم.

 وقال بيان للصليب الاحمر إن القانون الدولي الانساني يحظر الخطف وأخذ الرهائن. وطالب بإطلاق السراح الفوري وغير المشروط للإسرائيليين الثلاثة وهم :
لايال يفرح، جلعاد شاعر ونفتالي فرنكل”.

وقال :” يجب معاملتهم بإنسانية والحفاظ على احترام كرامتهم وحياتهم بموجب القانون الدولي الانساني.

وأكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمرعلى استعدادها للعمل كوسيط محايد على أسس إنسانية بحتة.

ولطالما نادى ذوى الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال بدور أكبر للصليب الاحمر في الإفراج عن أبنائهم داخل سجون الاحتلال والتخفيف من معاناتهم لاسيما وأن الأسرى الإداريين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 53 يوما ويخوض الاسير أيمن اطبيش اضرابا منذ 108 يوم للمطالبة بوقف الإعتقال الإداري الذي يخالف كل المواثيق والإتفاقيات الدولية .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: