الصهاينة العرب : (بقلم صلاح بديوي)

في يوم السادس من أبريل/نيسان١٩٧٧، وقف المفكر القومي العربي المرحوم الدكتور عصمت سيف الدولة أمام طلبة جامعة الكويت يحاضر حول “الصهيونية في العقل العربي”، قائلا “إن الصهيونية وحلفاءها بعد أن انهزموا عسكريا في جبهة القتال في أكتوبر/تشرين الأول 1973، فتحوا من جباهنا ثغرات، وغزوا عقولنا”.

ومضى قائلا “اختصروا الطريق إلى النصر النهائي، فبدلا من احتلال أرضنا جزءا جزءا، بدأوا في احتلال رؤوسنا فكرة فكرة”، وبدلا من الاستيلاء على الوطن، يحاولون الاستيلاء على البشر، ليكون الوطن لهم بعد ذلك دون حاجة إلى القهر.

القومية اليهودية
واستطرد سيف الدولة “جردونا من نظريتنا العربية، ودسوا في رؤوسنا نظريتهم الصهيونية، ورفعوا من فكرنا القومية العربية، ووضعوا بدلا منها القومية اليهودية، ولما انمحت من ذاكرتنا دولة الوحدة، قامت بدلا منها دولة إسرائيل”.

وخلص سيف الدولة إلى القول “ما كان ولن يكون للإقليميين أداة نضال عربية واحدة. ما كان ولن يكون للإقليميين خطة مواجهة واحدة. لم يلتق الإقليميون ولن يلتقوا قط على تحرير فلسطين”.
أما المفكر الدكتور جمال حمدان، فحدد بشكل مباشر -في كتابه “شخصية مصر: دراسة في عبقرية المكان”، الصادر في القاهرة عن عالم الكتب، عام 1980- مسؤولية ضياع فلسطين، وقال إن “قيام إسرائيل وضياع فلسطين هو مسؤولية العرب، والعجز العربي، والجبن والتفرق العربي، والذي يحدد نتيجة الصراع العربي-الإسرائيلي هو الصراع العربي-العربي”.

وأشار حمدان أيضا إلى أن “مصر من أهم الدول العربية، وليس أمام مصر من فرصة ذهبية لاستعادة كامل وزنها وزعامتها إلا بتحقيق نصر تاريخي مرة واحدة وإلى الأبد بتحريرها فلسطين كاملة، تماما مثلما فعلت مع الصليبيين والمغول في العصور الوسطى”.

ويمضي حمدان قائلا “وإلى أن يتحقق هذا فستظل مصر دولة مغلوبة مكسورة راكعة في حالة انعدام وزن سياسي تتذبذب بين الانحدار والانزلاق التاريخي، دولة كما يصفها البعض شاخت وأصبحت من مخلفات التاريخ تترنح وتنزاح بالتدرج خارج التاريخ. وذلك -نحن نثق- لن يكون”.

ولعل كلا من الدكتور عصمت سيف الدولة وجمال حمدان من خلال ما طرحاه لم يكونا يحللان واقعا عربيا مريرا وقتها فحسب، بل كانا يستلهمان برؤيتهما الصادقة مستقبلا، ويرسمان لنا كأجيال عربية خارطة للإنقاذ تبين لنا خطورة ما نحن فيه، وسبل تحقيق النصر على إسرائيل.

الإقليمية البغيضة
ولا بد أن نشير هنا إلى أنه منذ توقيع اتفاقية “كامب ديفد” المشؤومة -التي عزلت مصر عن محيطها الإقليمي- بدأت الإقليمية البغيضة تشق طريقها في المنطقة، حيث رفع الرئيس المصري الراحل أنور السادات -مؤسس نظام كامب ديفد- شعار مصر أولا، وبات عدد لا بأس به من الدول العربية بعده يرفع هذا الشعار، والذي استهدف الوحدة العربية في الأساس.

ومن هنا، تفرقت جهود الأمة العربية، وضعف تأثيرها بعزل مصر عنها، وذلك في ظل تنامي مخططات خارجية استعمارية معادية للأمة تستهدف في الأساس تفجير الخلافات والحروب الأهلية داخل الأقطار العربية.

وكان الهدف من وراء تلك الفتن تمهيد الطريق من أجل تقسيم المقسَّم وتجزئة المجزأ، تلك المخططات تكاد تؤتي أُكلها الآن.

واستثمر الكيان الصهيوني حالة الوهن العربي والتشرذم، لكي يغرس الفكرة الصهيونية في العقل العربي، وتصديرها للعرب والمسلمين، والذين اتجهت جماعات وحركات بينهم تخطط لإقامة دويلات على أسس دينية، متجاهلة كل ما يربط العرب من مقومات الوحدة والقوة إلى جانب الدين، وذلك على غرار إسرائيل والتي يجمع مستعمريها الدين فقط.

وهذا الأمر أعطى الفرصة للصهاينة لكي يعمقوا حالة الهوان والتشرذم العربي ومن الفتنة بين الإسلاميين والقوميين، ويعلنوا الحرب على الفكرة القومية العربية ويصفوها بالشريرة، مع العلم أنه لا تضاد بين القومية والإسلام بل يكملان بعضهما بعضا ولا يمكن فصلهما.

وعندما بدأت بعض الأحزاب والحركات والقوى السياسية الإسلامية تدرك هذا الخطر الصهيوني، وتؤمن بالدولة المدنية الديمقراطية الحديثة ومرجعيتها الإسلامية، وتتوحد مع أغلبية الحركات الوطنية في هذا المطلب، استشعر الصهاينة الخطر، وأعلنوا الحرب على تلك القوى الإسلامية. حدث ذلك في تركيا وتونس وغزة والسودان وإندونيسيا.

مصر نموذجا
وعلى سبيل المثال، كانت آخر مؤامرات أعداء النهوض العربي ضد مصر والربيع العربي، ما تعرضت له ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ المجيدة من انقلاب عسكري حظي بدعم واضح من قبل إسرائيل ودول إقليمية وقوى دولية، وهذا الانقلاب يستهدف هوية مصر، وقواها الإسلامية ومرجعيتها.

وذلك الانقلاب حدث عندما رأت القوى الصهيونية العالمية أن مصر وأقطارا في المجتمع العربي بدأت تسترد حريتها، وتسلك في حياتها سلوك المجتمعات الحرة والمتحضرة، بعيدا عما رسموه لتلك الدول من طغيان علماني تارة أو ديني تارة أخرى.

ولكون القوى الصهيونية الدولية رأت الديمقراطية الوليدة في القاهرة تشكل تهديدا بالغ الخطورة على أمن إسرائيل، والتي تعتبر نفسها جزيرة الديمقراطية في المنطقة، لكون ما يحدث بمصر سينتقل إلى بقية الأقطار العربية.

ومن هنا يرى الإعلام الإسرائيلي، ومن يتابع مجريات الأمور في الحرب التي أعلنتها من جانب واحد تل أبيب على أهلنا في قطاع غزة سيجد أن المقاومة الفلسطينية تنامت قوتها في عام واحد تمتعت فيه مصر بحكم ديمقراطي تحت قيادة الرئيس محمد مرسي، وتمكنت تلك المقاومة من إذلال العسكرية الإسرائيلية.

واعترفت تل أبيب بأن المقاومة في غزة خلال عام حكم الرئيس مرسي حصلت على كل ما تحتاجه من أجل تدعيم بنيتها العسكرية، وهذا مكنها من أن توجع جيش الاحتلال الصهيوني وترد عدوانه على غزة.

ولقد ظهر هذ الفارق المشار إليه أيضا -وفق صحيفة هآرتس- واضحا في التسليح ما بين قوى المقاومة في غزة خلال حكم الرئيس محمد مرسي وما قبل ذلك، من خلال حربين شنتهما تل أبيب على قطاع غزة، وفي السنة التي حكم خلالها الرئيس مرسي مصر وأيام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وحتى بالنسبة لدور مصر، كان هناك فارق بين مرحلتي الثورة والانقلاب، ورأينا كيف أعلنت القيادة المصرية ممثلة في الرئيس محمد مرسي بوضوح دعمها المقاومة في غزة، وأوقفت العدوان الصهيوني على قطاع غزة خلال أسبوع واحد فقط، بينما نرى قائد الانقلاب في مصر متشددا في مواجهة المقاومة بغزة أكثر من تشدد حكومة تل أبيب، كما ظهر ذلك أيضا في خفايا مفاوضات القاهرة.

وقد كشفت عن تلك الحقائق وسائل الإعلام الإسرائيلية وبعض المفاوضين الفلسطينيين، بل إن صحيفة هآرتس الإسرائيلية على موقعها بتاريخ ١٣ أغسطس/آب ٢٠١٤ وصفت قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بشقيق إسرائيل.

وبالتبعية، رأينا الدول العربية التي دعمت الانقلاب العسكري في مصر ضد ثورة ٢٥ يناير تقف داعمة للعدوان الصهيوني على قطاع غزة، وهو أمر أذهل قادة تل أبيب أنفسهم، واعتبره بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل أهم مكاسب عدوانه على غزة.

وهنا ننقل عن الخبير السياسي محمد سيف الدولة تحليله لتلك الظاهرة قائلا “لا شك أن الردة ليست في الأديان فقط، ولكنها في المبادئ والمواقف الوطنية كذلك”.

ويضيف “فلقد شهدنا في الأسابيع الماضية عشرات من الشخصيات المرتدة عن الثوابت الوطنية المصرية والعربية، يملؤون صفحات الجرائد وشاشات الفضائيات، بالانحياز الصريح للعدو الصهيوني وجرائمه، وبمهاجمة الشعب الفلسطيني ومقاومته”.

وكما قال فإن ذلك يحدث “في سابقة لم تشهدها مصر من قبل حتى في أحلك العصور”.

وختاما، أتوقف أمام فقرة أنقلها عن دراسات في الفكر الصهيوني للأستاذ الدكتور حامد ربيع يقول فيها “إن الكيان الصهيوني يمثل خطرا على الأمن القومي العربي، وإن الصراع بين العرب وإسرائيل هو صراع وجود وليس صراع حدود، ومن ثَم فلا مكان للحديث عن التعايش بين العرب وإسرائيل”.

وما قاله دكتور ربيع هو ردنا على الصهاينة الجدد، هذا الرد الذي يتوجب على أمتنا أن تستوعبه تماما في ظل ما حققته المقاومة من صمود في غزة يبشر بقرب ظهور جيل النصر، جيل تحرير فلسطين كل فلسطين بإذن الله، والذي بشرنا به القرآن الكريم.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: