الصهاينة يقبلون المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار وحماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجهاد يرفضونها

قبل الصهاينة ومعهم الأنظمة العربية والغربية المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والكيان المحتل

وقالت صحيفة هارتس إن الحكومة الصهيونية  التي اجتمعت في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء 15 جويلية 2014 وافقت على العرض المصري للتهدئة

من جهتها قالت الإذاعة العبرية العامة نقلا عن مصادر سياسية صهيونية أن الكيان الصهيوني لن يرفض المبادرة المصرية، مشيرة إلى أن هذه المبادرة لا تلبي مطالب حركة حماس وهي تخرج من المعركة أضعف بكثير مما كانت عليه قبل بدئها.

كما لاقت المبادرة المصرية قبولا من الأنظمة العربية والغربية مما يؤكد أنها جاءت لإنقاذ الكيان الصهيوني بعد تكثيف ضربات المقاومة الفلسطينية على مدن الاحتلال وتحقيق خسائر بشرية ومادية جسيمة ضد الصهاينة

ومن جهتها رفضت  فصائل المقاومة الفلسطينية مبادرة سلطة الانقلاب المصرية وقال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم لوكالة فرانس برس “بالنسبة للمبادرة المصرية لم يصلنا شيء بشكل رسمي، ووقف إطلاق النار دون التوصل لاتفاق مرفوض”، مضيفا “لم يحدث في حالات الحروب وقف إطلاق النار ثم التفاوض”.

ومن جانبها  رفضت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المبادرة المصرية وقال  عضو المكتب السياسي للجبهه  كايد الغولي، “ان قرار وقف إطلاق النار بغزة كان مفاجئا  وخاصهة ان  الاعلان جاء دون التشاور مع باقي الفصائل”.

واضاف خلال مداخله هاتفيه لبرنامج “صباح اون” المذاع علي فضائيه ” أون تي في ” اليوم الثلاثاء، “ان هذا القرار يؤيد باقي القرارات التي لم يلتزم بها الصهاينة  في وقف العدوان علي غزة سواء علي شعبها أو أرضها  وبناء المستوطنات وتهويد القدس”.

وتابع الغولي :”الصهاينة يريدون  دائما التهدئه مع فلسطين لوقف مقاومتها ومقاومة مشاريعهم في تهويد القدس ومواصلة احتلال الأراضي الفلسطينيه،واستكمال المشروع الصهيوني بفلسطين ، لذلك فالعدوان قائم ومستمر ولكن وقف اطلاق النار مؤقت”.

أما حركة الجهاد الإسلامي فقد رحب القيادي في الحركة خالد البطش بالجهود المصرية لوقف العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة وقال  في تصريحات لقناة الجزيرة تعليقا على المبادرة :”نرحب بالدور المصري لأنه بدون مصر لا يمكن لنا ولا لغيرنا ان نحقق مكتسبات سياسية في هذه المرحلة”.
وأضاف البطش “لكن طرح المبادرات لا يكون بالإعلام ..فهناك عناوين معروفة للمقاومةو هناك عناوين معروفة لادارة الصراع مع هذا المحتل سواء ما يتعلق بالمقاومة أو  حتى جانب السلطة الفلسطينية”.

وقال البطش إن “المعركة الحالية هي معركة فارقة ويجب أن يبني عليها أشياء كثيرة في استراتيجية الصراع مع الاحتلال”. مضيفا  “لا تهدئة مع الاحتلال طالما لم يعترف المجتمع الدولي بحقوقنا وطالما الحصار على غزة موجود”.

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: