الصومال : حركة “شباب المجاهدين” تتبنى اغتيال رئيس مخابرات جوبا الصومالية

أعلنت حركة شباب المجاهدين بالصومال مسئوليتها عن اغتيال رئيس جهاز المخابرات لإدارة جوبا الانتقالية، محمود محمد نور الشهير ب “عيسى كمبوني” بالإضافة إلى اثنين من طاقم حراسته، وذلك أثناء دخوله منزله عقب صلاة المغرب أمس الاثنين.
و قال الناطق العسكري باسم الحركة عبد العزيز أبو مصعب إن العملية كانت خاصة وناجحة و تم تنفيذها من قبل عناصر أمنية تابعة للحركة.
و أفاد شهود عيان بأن مسلحين أطلقوا وابلاً من الرصاص على عيسى كمبوني ما أدى إلى مقتله، ثم لاذوا بالفرار، و نقل كمبوني إثرها إلى مقر القصر الرئاسي القريب لموقع الحدث إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة، مع اثنين من حراسه.

و تجدر الإشارة  إلى أنّ الإدارة الانتقالية لجوبا قد عينت كمبوني رئيسا لجهاز المخابرات منتصف العام الماضي، و يعد كمبوني الرجل الثاني المطلوب بعد رئيس الإدارة الانتقالية أحمد مدوبي لحركة الشباب المجاهدين، كما يعتبر أشهر شخصية أمنية ملمة ومتخصصة بشؤون حركة الشباب المجاهدين لتاريخه الميداني و الحركي المرتبط بالمحاكم الإسلامية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: