نجحت الصين في اختبار طائرات بدون طيار تعمل على تنظيف الجو ومكافحة التلوث وإنهاء ظاهرة الضباب الدخاني التي يعاني منها الصينيون على الدوام وتهدد أوضاعهم الصحية.

واستخدمت الحكومة الصينية طائرات بدون طيار لرش مواد كيماوية فوق أحد المطارات وسط الصين، وذلك بالتعاون مع شركة جوية متخصصة مملوكة لحكومة بكين وتدعى (AVIC).

وأطلقت الصين على هذا النوع الفريد من الطائرات بدون طيار اسم (Parafoil)، وهي طائرة محمولة على ما يشبه المنطاد ويجري التحكم بها عن بعد، وتستطيع حمل 700 كيلو غرام من المواد الكيماوية المقاومة للضباب الأسود الملوث، حيث تقوم برشها في الجو من أجل القضاء عليه ومكافحته.

ويمكن التحكم بالطائرة عن بعد يصل الى 5 كيلو مترات بواسطة موجات راديو خاصة، فيما تعتبر الـ700 كيلو غرام التي تستطيع حملها ثلاث أضعاف قدرة الحمولة المعتادة لمثل هذا النوع من الطائرات التي يجري تصنيعها في الخارج.
وتمكن العلماء الصينيون من تصميم هذه الطائرة خصيصاً لمعالجة أزمة التلوث التي تعاني منها البلاد والتي أصبحت تؤثر على درجات الحرارة وعلى موسم الشتاء السنوي في البلاد.

وكانت الصين طوال السنوات الماضية تستخدم الطائرات التقليدية والطائرات بدون طيار ذات الأجنحة الثابتة من أجل القاء المواد الكيماوية في الهواء لمقاومة الضباب الدخاني الأسود في الجو، ومكافحة التلوث، الا أن هذه الطائرة الجديدة تمثل تطوراً جديداً في هذا المجال.