”الضمير” تدعو لسنّ قانون الإرهاب و تندّد بمحاولات الإيقاع بين النهضة و التجمّع

دعى رئيس تحرير جريدة “الضمير”، محمّد الحمروني، في مقال له نشر في عدد اليوم 04 جويلية 2014، إلى الإسراع في سنّ قانون اللإرهاب، الذي، على حدّ تصوّره، قد يساهم صدوره في مساعدة أبناء المؤسسة الأمنية و العسكرية على التصدّى لظاهرة “الإرهاب”.

هذا و يذكر أنّ دعوات البعض لإعادة تفعيل القانون عدد 75 لسنة 2003 و الذي لم يأت استجابة لوضع معين آنذاك، أثار جدلا كبيرا إذ يرى حقوقيون أنّ من يطالبون بعودة العمل به يمثّلون الثورة المضادّة و أعداء الحرّية و أنّ إعادة تفعيل القانون المفروض من الغرب هدفه وأد الثورة و كتم كلّ صوت حرّ و الزجّ بأصحابها في السجون كما في عهد الدكتاتورية. 

و قد تسائل الحمروني في نفس المقال قائلا “من يريد اشعال الفتيل بين النهضة و النداء”. تساؤل أثار انتقادات واسعة بين المتابعين للشان الإعلامي و السياسي التونسيين كما على شبكات التواصل الاجتماعي، إذ أعرب الكثيرون عن امتعاضهم من هكذا تساؤل و وصفوه بأنّه عودة لسياسة التطبيل و خدمة منظومات بعينها. و في ذات السياق علّق البعض على ما جاء في هذا التساؤل قائلين بأنّ الحمروني يحاول التضليل على مدى التوافق في المصالح بين حركة النهضة التي قال شباب الثورة أنّها خانت مطالب الشعب و دماء الشهداء و حركة نداء تونس المصنّفة على أنّها التجمّع المجرم في ثوب جديد.

 

10353247_10201284555475665_5967864923820155346_o 10440930_10201284556035679_6391023687071373354_n 10494908_10201284555835674_8395315283909148899_o

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: