الطغيان لا يخشي شيئاً كـ يقظة الشعوب بقلم مروى فرجاني

بعد سقوط 4 قتلى في صفوف المتظاهرين الأوكرانيين المعتصمين في ميدان الاستقلال وسط كييف:
امريكا: ان معركة الشعب الأوكراني في سبيل الحرية حق مشروع • — • فرنسا: نُحذر من سقوط الشرعية بسقوط القتلى المدنين العُزل • — • ألمانيا: سقوط المتظاهرين السلمين ليس من مصلحة الحكومة
يُذكر ان المعارضة الأوكرانية استخدمت عشرة أضعاف قوة مقاومة أهل رابعة “بمناجيق المولوتوف والعصي المعدنية لمقاومة الشرطة وإصابة 170 شرطيا منهم 30 إصابة حرجة
الا ان المنافقين لم يروا الالاف التي قُتلت وُسحلت وأُعتقلت في مصــــر ولم يروا مئات الالاف الذي قتلوا وعُذبوا وشُردوا ســوري ولا ملايين قوافل الشهداء والأسرى والمختطفين وسرقة وطن اسمه فلسطين فقد أثبتوا بما لا يدع مجالا للشك أن من يتحرك بوعي كامل ويرفض الخضوع والتبعية هو فقط من ينحني له العالم وبأسره ويستحق أن يكون في ذاكرة الحرية فضلا عن أن الله تعالي يتخذ منهم شهداء الطغيان لا يخشى شيئاً كما يخشى وعي الشعوب ..
و لا يكره أحداً كما يكره من يهزون الضمائر الغافية و يوقظوا العقول من غفلتها و
أن قلب النتيجة لسبب والعكس هي طريقتهم في التعامل معنا .. فهذا النظام العالمي ينظر إلى كل صور المقاومة لاستعماره على أنها ذريعة لذلك الاستعمار دون النظر إلى أن تلك المقاومة نتيجة فى الأصل لممارساته فتصبح المقاومة والدفاع عن الأوطان إرهاب !!
واحتلال الغرب للأوطان إرساء لمبادىء وهم الديموقراطية والحرية والعدالة !!
هو لا يلام عليهم نحن من نلام على ما يحدث لأننا ارتضينا أن نسلم لهم الأرض والعرض وكل ما نملك

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: