الطيران الحربي للنظام السوري يحصد عشرات القتلى المدنيين ببراميله المتفجّرة بحلب و درعا

الطيران الحربي للنظام السوري يحصد عشرات القتلى المدنيين ببراميله المتفجّرة بحلب و درعا

قتل نحو ثلاثين مدنيا، الأربعاء، في غارات شنّها الطيران الحربي للنظام السوري و استخدمت فيها البراميل المتفجرة على مناطق في درعا جنوبي البلاد و حلب في شمالها، في حين دارت اشتباكات في حلب و محافظات سورية أخرى.

و قالت مصادر صحفية في درعا إن 11 مدنيا قتلوا و جرح عشرات آخرون في قصف لطائرات النظام على بلدة صيدا بريف المحافظة. و أضافت المصادر أن القصف استهدف ورشا لتصليح السيارات وسط البلدة التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة.

من جهتهم، أفاد ناشطون أن حصيلة القتلى في البلدة 12 شخصا، و قتل ستة آخرون بينهم أطفال في بلدة الطيبة التي تقع بدورها في ريف درعا، و أكدوا أن الطائرات ألقت براميل متفجرة على البلدتين.

و في حلب شمالي البلاد قتل شخصان و أصيب آخرين جراء قصف مروحيات حربية سورية حيي الفردوس وباب النيرب الخاضعيْن لسيطرة المعارضة المسلحة بالبراميل المتفجرة.

و على جبهتي الأشرفية و الخالدية شمالي مدينة حلب اندلعت اشتبكات بين القوات النظامية السورية و فصائل معارضة  إثر محاولة الأولى التقدم في المنطقتين، مما أسفر عن مقتل عدد من جنود النظام وإصابة آخرين.

يذكر أن قوات المعارضة المسلحة كانت حققت تقدما في الأيام الماضية في حي الخالدية وبسطت سيطرتها على نقاط كانت تتمركز فيها قوات النظام داخل الحي.
من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثمانية مدنيين بينهم أربع نساء قتلوا وأصيب 15 آخرون في غارات للطيران السوري على مدينة الباب و بلدة تادف الخاضعتين لـقوات تنظيم الدولة الإسلامية شمالي ريف حلب.

كما ألقت مروحيات تابعة للنظام براميل متفجرة على مناطق في حيي بني زيد والخالدية وكذلك منطقة البريج عند مدخل حلب الشمالي, في حين قصف مسلحو المعارضة مواقع للقوات النظامية في حي جميعة الزهراء غربي حلب.
وكان الطيران المروحي قصف الثلاثاء بلدة إحسم بريف إدلب شمالي سوريا بالبراميل المتفجرة مما أسفر عن مقتل 17 شخصا, وفقا لناشطين.

المصدر :  وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: