الطيران العراقي يقصف مسجدا بتكريت

لقى 17 مدنيا مصرعهم بينهم ثلاثة اطفال جراء قصف جوي حكومي استهدف مسجدا ومنزلا مجاورا له ظهر اليوم الجمعة شرق مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، واستهدف القصف الذي شنه الطيران الحكومي على جامع (الرحمن) واحد المنازل المجاوره له في منطقة (سمرة) التابعة لناحية (العلم) شرق تكريت، اسفر عن مقتل (17) مدنيا على الفور.
وعلى الفور هرعت سيارات الاسعاف الى المنطقة المذكورة وباشرت بنقل جثث الضحايا الى دائرة الطب العدلي تمهيدا لتسليمهم لذويهم.
وفي صلاح الدين أيضًا، قتل خمسة عشر عنصرًا من قوّات الصحوة بعد يومين من اختطافهم على أيدي مسلحين؛ شمالي المحافظة، حسبما جاء في تقارير إخبارية نشرتها مصادر صحفية مساء اليوم الجمعة.
وأكّدت المصادر أن مسلحين مجهولين اختطفوا (15) عنصرًا من الصحوة أول أمس من مناطق متفرقة في قضاء (الشرقاط) شمال مدينة تكريت مركز المحافظة، مشيرة إلى أن جثث المختطفين عثر عليها اليوم ملقاة على قارعة الطريق في القضاء نفسه، وقد بدت آثار إطلاقات نارية واضحة على الجثث.
كما شهدت محافظة صلاح الدين اليوم واحدًا من أكثر الأيّام دموية؛ فقد قتل وإصيب العشرات من عناصر الجيش الحكومي وميليشيات الحشد الشعبي في تفجيرات وهجمات طالتهم شمال وجنوب تكريت، فيما سقط العديد من المدنيين في قصف وتفجيرات نفذتها الأجهزة الحكومية على مناطق متفرقة من أقضية المحافظة.
وكانت محافظة صلاح الدين قد شهدت يوم امس، مقتل سبعة اشخاص بينهم ثلاث نساء وطفلان واصابة فتاة بجروح في قصف مماثل استهدف منزلهم في منطقة (سمرة) ايضا، كما قتل احد عناصر الجيش الحكومي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح متفاوتة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في ناحية (المعتصم) التابعة لقضاء (سامراء) جنوب تكريت، فيما قتل واصيب (13) من المتطوعين الجدد في اشتباكات مسلحة مع الثوار بناحية (دجلة) جنوب المدينة ايضا.
على صعيد آخر، أعلنت مصادر صحفية وطبيّة في بغداد مساء اليوم الجمعة؛ العثور على جثث أربعة أشخاص معلومي الهوية قتلوا بعد اختطافهم من قبل الميليشيات الطائفية في وقت سابق.
وأوضحت المصادر أن الجثث التي عثر عليها في مناطق متفرقة شرقي العاصمة حيث تنشط جماعات مسلحة تابعة للميليشيات الطائفية؛ كانت مصابة بإطلاقات نارية في الرأس والصدر، فضلاً عن كون أصحابها مقيدي الأرجل والأيدي، مشيرة إلى أن آثار تعذيب في عدة أجزاء من الجسم بدت واضحة على الجثث.
وتأتي هذه الظاهرة، في الوقت الذي تصاعدت وتيرة أنشطة الميليشيات الطائفية التي ترتكب جرائم التصفية الجسدية على أسس طائفية، تحت مسمع ومرآى الأجهزة الحكومية التي تؤكد التقارير والأخبار الموثقة أنها تتكفل بتقديم الدعم المختلف لتلك الجماعات وفق توجيهات صادرة من مراكز صنع القرار في الحكومة الحالية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: