الظلام يضرب مصر بأطول انقطاع للكهرباء

ضربت موجة من الظلام الدامس محافظات مصر، مساء أمس الثلاثاء، استمرت ساعات عدة، في أطول انقطاع للتيار الكهربائي منذ انتهاء عيد الفطر، ما أثار موجة من الاستياء بين المواطنين، الذين طاردهم انقطاع التيار في ساعات النهار أيضا، ما أصابهم بالضجر من جراء المعاناة من الحر وتعطل أعمالهم.

وأعلنت وزارة الكهرباء والطاقة فى حكومة الانقلاب أن الحمل الأقصى لاستهلاك الكهرباء وصل إلى أعلى معدلاته خلال الصيف الحالي في أثناء ساعات الذروة المسائية الثلاثاء، التي بدأت من السابعة مساءً، حتى منتصف الليل.
وقالت في بيان لها، إن الحمل الأقصى مساء الثلاثاء، وصل إلى 26 ألفا و550 ميجاوات فيما بلغ العجز بين إنتاج واستهلاك الكهرباء إلى 3400 ميجا وات.

وتوقعت مصادر مطلعة بشركات إنتاج الكهرباء، أن يرتفع العجز الثلاثاء إلى أربعة آلاف ميجا وات، مرجعة 90% منها إلى نقص الوقود المورد إلى محطات إنتاج الطاقة.

وأشارت إلى أن شركات توزيع الكهرباء لجأت اعتبارا من الساعة الواحدة ظهر الثلاثاء إلى قطع التيار عن مناطق متفرقة من القاهرة الكبرى والمحافظات، وهو النظام المعروف باسم “تخفيف الأحمال”.

وقالت إن هذا العجز يضع مسئولي الوزارة في مأزق كبير، لا سيما أن محاولات توفير الوقود اللازم لمواجهة استهلاك الصيف قد باءت جميعها بالفشل، على حد قول المصادر، مشيرة إلى أن المؤشرات تؤكد عدم إمكان استيراد الغاز قبل شهر أكتوبر المقبل.

وكان انقطاع التيار الكهربائي أحد الأسباب التي استندت إليها حركة “تمرد” -التي وقف وراءها جهاز المخابرات- في حشد الناقمين على حكم الرئيس الشرعي د. محمد مرسي من أجل الخروج في مظاهرات 30 يونيو.

ورددت وسائل الإعلام وقتها اتهامات كاذبة بأن سبب انقطاع الكهرباء هو قيام الدكتور مرسي بتصدير الغاز المصري إلى قطاع غزة، وحرمان المصريين منه.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: