وإذا سمحت الأحوال الجوية فإن مراقبي السماء في أميركا الشمالية والمناطق الواقعة إلى الشرق من خط التوقيت الدولي سيحظون برؤية أفضل لأن القمر سيغرب بعد أقل من ثلاث ساعات من وصوله لأقرب مسافة من الأرض يوم الاثنين.

وقال علماء في الفلك إن القمر بكامل استدارته سيصل إلى أقرب نقطة من الأرض منذ عام 1948.

وأضافوا أن القمر سيكون عند أقرب مسافة من الأرض عند الساعة 11:23 بتوقيت غرينتش يوم الاثنين، إذ سيمر على مبعدة 348400 كيلومترا من سطح الأرض أو أقرب بحوالي 35400 كيلومتر من المتوسط.

وذكر عالم الفلك جيم لاتيس، من جامعة ويسكونسن، أن القمر العملاق سيظهر عند تزامن موعد ظهور البدر مع مرور القمر عند أقرب نقطة من الأرض في مداره الذي يستغرق 28 يوما، داعيا كل الناس إلى الخروج ومشاهدة السماء للاستمتاع بهذا المنظر الذي لن يتكرر كل سنة.

ويتوقع علماء “ناسا” ظهور “القمر العملاق” للمرة الثالثة هذا العام في 14 ديسمبر المقبل. كما يتوقعون تكرر الظاهرة في 25 نوفمبر 2034، لكن القمر حينها لن يكون بحجم وضخامة ما سييدو عليه في 14 نوفمبر الجاري.