العثور على جثتيْ متسليقي جبال فقدوا منذ 55 عاما في انهيار ثلجيّ بالمكسيك

أثار خبر العثور على جثتين متجمدتين فوق إحدى القمم الجبلية الشاهقة الارتفاع في المكسيك منذ عشرة أيام جدلا واسعا إلى حين كشف التحقيقات بأن الجثتين هما لاثنين من جملة ثلاثة متسلقي جبال فُقدوا قبل 55 عاما و لقوا حتفهم في انهيار ثلجي فوق قمة جبل “بيكو دي أوريزابا” الذي يبلغ ارتفاعه قرابة خمسة آلاف متر فوق سطح البحر.

و قد تعرّف أحد أصدقاء المتسلقين الثلاثة الذين فُقدوا عام 1959 عليهم و أكّد هويتهم بعد أن عاين بقايا ملابسهم و متعلقاتهم و قال أنّ ذكرياتهم حية بعد 55 عاما.

الصديق و اسمه لويس إسبينوزا (78 عاما) على قناعة بأن الجثتين هما لاثنين من أصدقائه المفقودين، بينما يأمل العثور على جثة الثالث.

وقال إسبينوزا الذي يعمل مهندساً كيميائياً إن الملابس الحمراء التي وُجدت على إحدى الجثتين هي نفس السترة الصوفية الحمراء التي كان يرتديها صديقه إنريكي غارسيا قبل 55 عاما.

و عرض إسبينوزا نسخة لإحدى الصحف ظل محتفظاً بها منذ 4 نوفمبر 1959 والتي وصفت عملية “البحث المكثف” عن كل من ألبرتو رودريغز، ومانويل كامبوس، ورئيس بعثة المتسلقين إنريكي غارسيا.

و يؤيد هذه الرواية جيراردو رييس الذي يحتفظ بسجل لمتسلقي الجانب الشمالي من الجبل البركاني حيث عُثر على الجثتين.

و بدوره عرض رييس صفحات صفراء من السجل كان المتسلقون يكتبون عليها أسماءهم من ثلاثينيات القرن الماضي.

و قد دفع هذا اللغز الحكومة المكسيكية إلى فرض قيود على تسلق الجبل البركاني بعدما ألقي القبض على أشخاص أثناء محاولتهم التسلق لرؤية الجثتين المتجمدتين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: