العراقيون يخزّنون الطعام.. وتجّار النكبات يحتكرونه

حذرت وزارة الداخلية العراقية من التلاعب بأسعار المواد الغذائية و السلع الضرورية للمواطنين، مؤكدة أنها ستتعامل مع المخالفين، لأن التلاعب بالأسعار و المواد الغذائية في هذه الفترة تهديد الأمن الوطني.

جاء ذلك في بيان صحافي قال فيه الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي:” سنتخذ الإجراءات الحازمة لمن يثبت عليه الاحتكار للسلع التي تهم أمن المواطن الغذائي وسنحاسبهم بشدة ونحيلهم إلى القضاء”. و هو ما أكّده مدير مكافحة الجريمة الاقتصادية حين قال: “إن مديريته نشرت مفارز ودوريات لمراقبة أصحاب الأفران والمخابز لرصد ومحاسبة من يتلاعب منهم بالأوزان أو الأسعار المحددة”.

و من جهته، قال رئيس التجمع الاقتصادي العراقي السيد فلاح كمونة أنّ “التخوف لدى المواطن هاجس مشروع. لكن أؤكد لك أن مَنْ قام برفع الأسعار أو سعى الى تخزين المواد الغذائية هم الطفيليون و الطارئون على المهنة من تجار المفرد، أما أسواق الجملة فلم تتأثر إلا قليلاً؛ لأن العملة الصعبة متوافرة و الدولار غير متذبذب و الدينار العراقي في أحسن حالاته، و هناك شبه إجماع بين كبار التجار على رفع معنويات المواطن و ليس رفع الأسعار”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: