العراق : مقتل 44 ضابطا من جيش المالكي في اشتباكات مع عشائر الفلوجة

أسفرت الاشتباكات العنيفة التي جرت الجمعة 28 مارس الجاري بين عشائر الفلوجة وجيش نوري المالكي بجنوب الفلوجة بمحافظة الأنبار إلى مقتل 44 ضابطا وجنديا من الجيش العراقي و7 من ثوار العشائر
هذا وقد أكدت مصادر صحفية في مدينة الفلوجة بأن ثوار العشائر سيطروا على منطقة الشكر ومركز الشرطة فيها ودمروا أربع عربات للجيش واستولوا على خمس عربات نوع همر وعلى أسلحة وأعتدة متنوعة.
و أكدت مصادر إعلامية تقدم الثوار في مناطق زوبع / أبو غريب و حزام بغداد الغربي والشمالي ، مشيرة إلى أن جيش المالكي دمّر جسر الشكر لمنع تقدم الثوار باتجاه منطقة الزيدان غرب بغداد.
كما أفادت مصادر أخرى عن هروب اغلب ضباط ومراتب الفوج 3 لواء 23 فرقة 17 في ابي غريب بسبب تزايد هجمات الثوار وصولاتهم على ثكنات الجيش

هذا وقد أكد خطيب الفلوجة، في خطبة الجمعة أمس ، أن أهالي الفلوجة وبدعم من ثوار العشائر “سيدافعون عن كرامة المدينة من تدخلات جيش نوري المالكي وميليشياته”، مشددا أنهم “لن يسمحوا لهم بالاقتراب من أسوار المدينة”، و أنهم “مستعدون لضرب مقرات الميليشيات وحرق دورياتهم”
و أشار الى أن “على المالكي أن يتذكر بأن الفلوجة حاربت جيش امريكا المحتل ودمرته حتى طلبوا التفاوض وتقديم التنازلات أمام هيبة وشجاعة المجاهدين”
وتابع ” على الدول العربية والمجتمع الاوربي أن يعلمموا بان ما يرتكبه المالكي بحق اهل السنة هي مجازر وآخرها مجزرة بهرز”
ويذكر أن محافظة الأنبار تشهد اشتباكات منذ قيام الشرطة العراقية في 30 ديسمبر 2013 بفض اعتصام المحتجين المناهضين للحكومة في محافظة الأنبار و أتلفت الخيام وفتحت الطريق الذي بقي مغلقا لعام مما أدى الى سقوط قتلى وجرحى

وعلى إثر فك الاعتصام أعلن قادة العشائر تشكيل مجلس عسكري لحماية مناطقهم ، و أطلقت مساجد مدينة الرمادي ، ذات الكثافة السنية ،دعوات للجهاد ضد قوات نوري المالكي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: