“العربية لحقوق الإنسان”: قضاء مصر أصبح مؤسسة سياسية لا تعرف العدالة

قالت “المنظمة العربية لحقوق الإنسان” في بريطانيا إن “القبضة الأمنية فشلت في وقف حالة التظاهر في الشارع المصري منذ ثمانية أشهر، فهي مستمرة وفي تصاعد رغم آلاف القتلى الذين سقطوا في الميادين وآلاف المعتقلين وأنباء التعذيب الوحشي الآتية من السجون والأحكام القاسية التي صدرت بحقهم”.

وأعربت المنظمة في بيان لها، اليوم الاثنين، عن خشيتها من أنه ومع اقتراب الإستحاق الأهم في خارطة الطريق وهو انتخابات الرئاسة يبدو أن هناك توجيهات للقضاء بإصدار أحكام أكثر قسوة عل المعارضين علهم يرتدعون ويتوقفون عن الخروج في مظاهرات.
وأشار البيان إلى حكم الإعدام الذي صدر اليوم بحق 529 من نشطاء “الإخوان المسلمين” بدعوى تورطهم في حادثة تفجير مركز أمني.

وأكدت المنظمة “أن السرعة التي صدر فيها قرار إحالة أوراق أكثر من 500 شخص للمفتي بعد يومين من المداولات وفي غياب أغلب المتهمين ومن بينهم قاصرين تميهدا لإعدامهم على غير مقتضى القانون الجنائي وقانون الإجراءات، يطرح علامات استفهام على الدور الذي تلعبه المؤسسة القضائية منذ الثالث من يوليو الماضي، حيث أصبحت أداة في يد السلطة السياسية ولا تمت للعدالة بصلة”.

وأوضحت المنظمة أن إصدار مثل هذا الحكم يدق ناقوس الخاطر وينبه إلى أن السلطات المصرية تتوسع في أدوات قمع المعارضين السياسيين وتصبوا إلى إعدام بعضهم هذه المرة بحكم قضائي بعد أن أهدرت حياة الآلاف في الشوارع والميادين قتلا بالرصاص.
وحذرت المنظمة السلطات المصرية من أن مثل هذه الأحكام قد تجر البلاد إلى أعمال عنف خطيرة وتدعو الأمين العام للأمم المتحدة وصناع القرار في العالم إلى التدخل ووضع حد للإنتهاكات الجسيمة المتصاعدة في مصر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: