العروي : الحرب على الإرهاب تبدأ باسترجاع المساجد و مراقبة المواقع الإجتماعية

قال الناطق الرسمي لوزارة الداخلية في تدخلاته في برنامج اليوم الثامن، أنّ المواقع الإجتماعية على شبكة الأنترنات تشكّل أكبر مغذّ للإرهاب، على حدّ تعبيره.

و قال أيضا أنّ إحداث “الوكالة الفنية للاتصال” أصبحت ضرورة ملحّة للمراقبة و السيطرة على المواقع الاجتماعية بالشبكة العنكبوتية.

كما أضاف العروي أنّ تحييد المساجد خطوة لا بدّ منها للتصدّي لظاهرة ما أسماه بالتطرّف. و صرّح بأنّ “وزارة الداخلية أحدثت لجانا مشتركة مع وزارة الشؤون الدينية لاسترجاع بعض المساجد”.

و قال الناطق باسم وزارة الداخلية أنّه لا بدّ من احداث مشروع مجتمعي تتكاتف حوله كلّ الأطراف للتعامل مع العائدين من سوريا.

و  بشأن موضوع منع السفر، قال العروي بأنّ الداخلية لا تزال تعتمد قانون السفر لسنة 2004. و قال بأنّ “الوزارة تطالب بإحداث قانون يحجّر السفر على غرار القانون السعودي و الكويتي”. و علّل العروي منع السفر على العشرات من التونسيين بوجود مسالك جديدة للتوجه نحو سوريا و هي المسالك عبر أروبا، عوضا عن مسلك ليبيا-تركيا- سوريا.

و في ذات السياق يرى المحلّلون أنّ تضاربا كبيرا في تصريحات وزارة الداخلية يستوجب كشف النقاب عنه، ففي حين تؤّكد الوزارة بمعيّة وزارة تكنلوجيا المعلومات أنّ قرارات الحجب لا تتمّ إلاّ بإذن قضائي و تشمل المواقع المحرّضة على العنف و الداعية للقتل، نجد مواقع إخبارية عرفت بخطّ تحريرها النزيه و الموضوعي على لائحة مطلب الحجب للطفي بن جدّو لوزارة تكنلوجيا الاتصال.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: