العفو الدولية تطالب تونس بتوضيح موقفها من الانسحاب الافريقي الجماعي من المحكمة الجنائية الدولية

العفو الدولية تطالب تونس بتوضيح موقفها من الانسحاب الافريقي الجماعي من المحكمة الجنائية الدولية[ads2]

طالب فرع تونس لمنظمة الفعو الدولية السلطات التونسية بتحديد موقفها حول قرار مجلس وزراء الاتحاد الافريقي بالانسحاب الجماعي من عضوية المحكمة الجنائية الدولية، محذرة من تداعيات انسحاب تونس على ضمان محاكمة المسؤولين الكبار باعتبار أن المحكمة الجنائية لا تعد بالحصانة.

وأكد رئيس الفرع لطفي عزوز، في تصريح اليوم الثلاثاء، أن المنظمة راسلت رئاسة الحكومة والوزارات المعنية لمطالبتها بعدم الانسحاب حتى وإن قرر مجلس السلم الأمن الافريقي ذلك، وهو الجهاز المسؤول عن تنفيذ قرارات الاتحاد.
وأضاف  عزوز ” أنه في صورة الانسحاب النهائي فإنه سيكون هناك إفلات من العقاب ليس فقط لكبار المسؤولين وإنما حتى للإرهابيين نظرا لأن القانون التونسي لا ينص على الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب والعدوان والإبادة الجماعية” .
هذا ويذكر أن القادة  الافارقة أيدوا ،في قمة عقدوها في أديس أبابا في أواخر شهر جانفي 2016 ، مبادرة كينية تهدف الى انسحاب جماعي من المحكمة الجنائية الدولية   التي “تستهدف بشراسة” القارة الافريقية حسب رؤيتهم.
وقال رئيس تشاد ادريس ديبي الذي عُيِّن رئيسا دوريا جديدا للاتحاد الافريقي: “لاحظنا ان المحكمة الجنائية الدولية تستهدف بشراسة افريقيا والقادة الافارقة، بينهم رؤساء حاليون، بينما تشهد بقية انحاء العالم احداثا كثيرة وانتهاكات فادحة لحقوق الانسان. لكن احدا لم يعبر عن القلق” ازاءها.
[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: