الغنّوشي لصحيفة ''الحياة'' السعودية: لا خلاف داخل «النهضة» ولا تراجع عن خريطة الطريق

نفى رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي لـ «الحياة» أن يكون مجلس شورى الحركة نقض توقيعه على خريطة الطريق المزمع اعتمادها للخروج من الأزمة في تونس. وأكد ان حركته «تعمل لإنجاح الحوار الوطني لأنه مصلحة وطنية، لا تناقض بين بيان الشورى وخريطة الطريق، وفي ندوة الافتتاح عبّر الناطق الرسمي للائتلاف الحاكم عن موقف الترويكا ذاته، ونحن ملتزمون التلازم بين الانتهاء من المهمات التأسيسية واستقالة الحكومة، وذلك لكي لا نترك البلاد في فراغ دستوري وحكومي، ونؤكد أن لا تراجع عن استقالة الحكومة». وعما إذا كانت حركته استجابت الضغوط وقبلت خريطة الطريق بعد ما عاينته من «الدرس المصري»، قال الغنوشي: «حركة النهضة حركة مرنة تتفاعل والواقع، وتصغي لما يجري حولها من تغييرات. تنازلنا عن وزارات السيادة قبل الانقلاب المصري لأننا رأينا ان موازين القوى تتغير. نحن قادرون على الاستماع الى صوت موازين القوى التي تتغيّر، والمهم بالنسبة إلينا هو منطق الحرية وتأسيس الدستور الحديث والمؤسسات التي تضمن عودة النهضة الى الحكم في حال خسارتنا. رفعنا شعار الحرية ولم نرفع شعار الإسلام والشريعة، ولا خوف على تونس ما دمنا محكومين بالحرية لا بالاستبداد، فلا أحد باقياً في السلطة والمهم بقاء التجربة الديموقراطية». ونفى وجود خلافات بين قيادات «النهضة» حول الحوار وخريطة الطريق، معتبراً أن «النهضة حركة كبيرة وليست حركة نخبوية، وهي تعكس التنوع الموجود في المجتمع وليست قوالب جامدة، ما ساعدها في التواصل طيلة أربعين سنة، وذلك لاستيعابها أمزجة عديدة من التونسيين، لكنهم يلتقون حول الخيار الوطني والخيار الإسلامي الوسطي، وكلهم يلتزمون قرار مؤسسات الحركة، ما يجعلها مزيجاً بين الوحدة والتنوع». ورداً على سؤال حول ما خسرته «النهضة» خلال سنوات وجودها في السلطة أجاب: «خسرنا جزءاً من أعمارنا وعادة يقال ان السلطة تحدث التهرئة في الأحزاب، لكن ذلك لا يمكن الحديث عنه في شكل قاطع إلا في الانتخابات. ولكن، نحن متأكدون من أن جزءاً من التونسيين موالٍ للنهضة بنسبة واحد على ثلاثة تقريباً، وهذا العدد يزيد وينقص قليلاً بحكم امتداد الحركة لمدة أربعين سنة، ولا يمكن اليوم أن يكون حكم مستقر في تونس من دون النهضة، فهي شرط أساسي لاستقرار الوضع» في البلد. وعن دور «النهضة» في توجه تونسيين إلى «الجهاد» في سورية، قال الغنوشي: «ليس لنا دور في ذلك، بل حصل هذا في عدد من دول العالم، وفي العهد السابق كان المجاهدون يتوجهون الى العراق وكان الشباب في السبعينات يتوجهون إلى القتال الى جانب الفلسطينيين في لبنان، لكن ما أؤكده ان النهضة لم ترسل احداً الى سورية». وعما يُقال من أن «النهضة» تُسهِّل الذهاب الى سورية لفت الغنوشي إلى أن «وزير الداخلية الحالي أوقف ستة آلاف شاب من الذهاب الى سورية، مع العلم انه ليس طبيعياً منع أي تونسي من السفر، فذلك يعتبر حداً من الحرية وهو تعسف غير قانوني. لكن المقصد هو عدم المضرة بأنفسهم وبغيرهم، ووزير الداخلية تحمّل مسؤوليته الوطنية ومنعهم لأنهم بصدد الضرر بأنفسهم وبعائلاتهم». وأخيراً سألته «الحياة» لماذا يذهب التونسيون الى سورية؟ فأجاب: «في كل العالم شباب ذهب الى القتال في سورية، وشباب لبناني ذهب الى سورية (سنّة وشيعة) لكن أدبيات النهضة لا تحريض فيها على القتال، ونحن نثبط الهمم في الذهاب وليس لنا دخل في ذلك، والأمر لا يعدو كونه تفاعل عدد من الشباب، والدولة تدخلت للحد من هذه الظاهرة».

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: