Stefanini-m_0

الفاتيكان يلتزم الصمت بعد تعيين فرنسا سفيرا “مثلي الجنس” لدى الكرسي الرسولي

لا يزال الإليزيه في انتظار رد الفاتيكان على تعيين لوران ستيفانيني منذ ثلاثة أشهر في منصب سفير فرنسا الجديد لدى الكرسي الرسولي، هذا الدبلوماسي المحنك المشهود له بكفاءاته هو مثلي الجنسي ما قد يفسر تحفظ الفاتيكان على تعيينه. مصادر من داخل الكنيسة قالت إن المشكلة ليست في ميله الجنسي بقدر ما هي دعمه لزواج المثليين.

يشهد تعيين السفير الجديد الذي اختارته باريس ليمثلها لدى الكرسي الرسولي “اختبار قوة خافتا” بين الفاتيكان وفرنسا التي اختارت لهذا المنصب لوران ستيفانيني الرجل المشهود له بكفاءاته لكنه مثلي الجنس.

وكان ستيفانيني (55 عاما) يحظى بتقدير كبير لدى الإدارة البابوية عندما كان المسؤول الثاني في السفارة الفرنسية في الفاتيكان بين 2001 و2005، وهو “كاثوليكي ورع، مثقف جدا ودمث الخلق للغاية” بحسب صحيفة ال ميساجيرو.

شغل ستيفانيني منذ ذلك الحين منصب مستشار للمسائل الدينية في وزارة الخارجية الفرنسية قبل أن يصبح في 2010 مسؤول البروتوكول في قصر الإليزيه في عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي ثم الرئيس الحالي فرانسوا هولاند.

وتعيينه مطلع كانون الثاني/يناير سفيرا في الفاتيكان بدا أمرا طبيعيا. لاسيما وأن ستيفانيني اهتم لبعض الوقت بالبيئة وهي ميزة هامة في وقت تسعى فيه فرنسا لكسب دعم البابا فرنسيس الذي يعد رسالة بابوية حول الموضوع لتموز/يوليو قبل قمة المناخ المرتقب عقدها في كانون الأول/ديسمبر بباريس.

لكن مر أكثر من 3 أشهر على تعيينه ولم يتلق الدبلوماسي الفرنسي بعد موافقة الفاتيكان. علما بأن لا أحد في باريس ولا الفاتيكان يرغب في التحدث علنا عن هذا الموضوع.

وقال مصدر مطلع في روما “إن الجواب لا يتطلب مبدئيا أكثر من شهر، أو شهر ونصف”. وأضاف “أن الفاتيكان لا يبدي أي رفض. كما أنه لا يرد (…) وعلى البلد المعني أن يفسر هذا الغياب لأي جواب”.

فرانس24 / أ ف ب

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: