الفرق بين الانقلاب في مصر و الانقلاب في تونس /بقلم حمادي الغربي

الانقلاب في مصر حصد أرواحا و هتك أعراضا و لم يميز في القتل و كان بشعا وحشيا دمويا مستمتعا في التشويه و القطع و الحرق و طمس أثار الجريمة الى درجة استعمال المواد الكيماوية في إذابة الجثث . أما في تونس كان انقلابا بالتراضي و التوافق دون إراقة دماء و لا تشويه جثث و لا حرق و لا قتل و لا تعذيب و لكن النتيجة كانت واحدة اسقاط المشروع الاسلامي و ازاحة الاسلاميين عن الحكم غير أن مصر متقدمة عنا لانها لم تسقط بعد في حين إن تونس سقطت ….سقطت روح المقاومة فيها و أصابتها انتكاسة و خيبة أمل و حالة من اليأس و الاحباط تخيم على وجوه الشباب و خاصة منهم الشباب الاسلامي الذي اشتاق لرؤية الله و معاني الاسلام الفاضلة في حين أن الشباب المصري ما يزال يقاوم و يقدم الشهداء مهر الثورة و النصر و هو متيقينا و يحسن الظن بالله بان ينتصر ما دام يقاوم و الله ابدا لن يخيب ظنه مطلقا… أما نحن في تونس كرهنا ختى الجديث عن الثورة و المقاومة و نحن بأيدينا أرجعنا منظومة القساد و سلمناها مفاتيح السلطة و استسلمنا للواقع الذي صنعناه بايدينا …كنت و ما زلت آ مل أن يتم ابقلاب أمني أو عسكري أو أجنبي على الثورة خير من أن نسلم السلطة طواعية و بارادتنا لانه في الانقلاب المفروض علينا كان لنا حجة أمام شعبنا و قاعدتنا للنهوض مرة أخرى لانه تم اغتصاب الحكم منا أما على هذه الحال و نحن نسلم الحكم طواعية و بإرادتنا فاننا خسرنا كل شيء : الحكم و ثقة الشعب و القدرة على العودة و على المقاومة و ضيعنا فرصة ذهبية اهداها لنا الله و شبابنا الباسل …لقد سلمنا مقاليد البلد لإرادة دولية تحدد مصير وطننا و مستقبل شبابنا و عملنا على إرضاء المجتمع الدولي بدل إرضاء ربنا و شعبنا …أليس هذا صفة من صفات الشرك ..فلا تخافوهم و خافون .

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: