الفصائل ترد على عبّاس: التنسيق الأمني كأس سمّ يتجرّعه الفلسطينيون

رفضت الفصائل الفلسطينية اليوم الأربعاء، تصريحات الرئيس محمود عباس الذي أكد فيها تمسكه بالتنسيق الأمني مع “إسرائيل”، مؤكدة أن ذلك التنسيق لم يخدم سوى جنود الاحتلال ومستوطنيه.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد أكد أن السلطة الفلسطينية تنسق مع “إسرائيل” من أجل الوصول إلى المستوطنين المفقودين، وأن التنسيق مع “إسرائيل” مصلحة للفلسطينيين حتى لا تندلع انتفاضة جديدة.

وأضاف خلال كلمة له خلال انطلاق أعمال مجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية في مدينة جدة السعودية، أن الفتيان “الإسرائيليين” الثلاثة المختفيين بالضفة ” بشر ” ونحن نبحث عنهم حتى نعيدهم إلى عائلاتهم .. وسنحاسب من قام باختطافهم كائنا من كان !!!

•كأس السم

وقال داوود شهاد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي : إن “التنسيق الأمني” أشبه بكأس السم الذي تجرعناه على يد من ارتكبوا إثم التوقيع على اتفاق أوسلو المشؤوم وتوابعه ، ويصبح هذا السم أكثر نجاعة بالتوازي مع حجم ومدى المشاركة فيه من قبل المستويات الأمنية والسياسية العاملة في السلطة الفلسطينية.

وأضاف شهاب: اليوم نحن أمام جريمة مركبة يرتكبها الاحتلال  بحق أرضنا وشعبنا ومقدساتنا ، في ظل صمت العالم وتواطئه، وهو ما يوجب على شعبنا استمرار نضاله وكفاحه الوطني المشروع لمواجهة المحتل وسياساته العدوانية والعنصرية والتوسعية.

وشدد شهاب على أن من ينكر على شعبنا هذا الحق يرتكب إثماً وخطيئة كبيرة، وأن أحد أشكال نكران هذا الحق هي اللغة الانهزامية التي يرددها البعض الذي يشهر سلاحه في وجه شعبه ونراه يتعذر عن مواجهة المحتل، ليس هذا فحسب بل إنه يصر على التنسيق الأمني.

وتابع: في ظل المعركة التي يخوضها الأسرى بلحمهم الحي، وتنكر “إسرائيل” المعلن لمطالبهم وحالة الغضب التي تتنامى في الشارع الفلسطيني إزاء ذلك، سلطات الاحتلال تجاهر بأنها لن تأبه بسقوط شهيد أو مائة شهيد من الأسرى في هذه المعركة.

وأوضح أن اليوم صار لدى الفلسطينيين أمل بأن يتحقق انتصار مهم ونوعي في هذه المعركة، وأن هذا الأمل يتعزز طالما بقي الجنود الثلاثة مختفين، مستدركاً: “لكن الخشية التي تتملك كل فلسطيني ناتجة عن ما ينشر ويتداول من معلومات متطابقة عن التنسيق الأمني بين أجهزة السلطة والاحتلال في تعقب آثار الجنود المختفين والوصول إليهم وهنا نحن بالتأكيد نتجرع كأس سم قاتل”.

وأكد شهاب، على أن استمرار التنسيق الأمني لن يفيد أصحابه ودعاته، لأنهم لن يجنون منه سوى العار والبؤس، ولن ترضى عنهم “إسرائيل” بل ستبقيهم في دائرة الابتزاز والضغط.

•ضارة بالمصلحة الوطنية

من ناحيتها، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”؛ على لسان ناطقها الدكتور سامي أبو زهري، أن تصريحات الرئيس عباس حول التنسيق الأمني غير مبررة وضارة بالمصلحة الفلسطينية وهي مخالفة لاتفاق القاهرة وللإجماع الوطني الفلسطيني وهي تمثل إساءة إلى نفسيات آلاف الأسرى الفلسطينيين الذين يتعرضون للموت البطيء في سجون الاحتلال.

كما أكدت أن هذه التصريحات تستند فقط على الرواية الإسرائيلية دون توفر أي معلومات حقيقية هذا مع تأكيدنا على حق شعبنا في الدفاع عن نفسه ومواجهة جرائم الاحتلال بكل الوسائل الممكنة.

•تنسيق يخدم الاحتلال

أما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فأكدت أن حديث الرئيس أبو مازن اليوم في اجتماع مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي بشأن التنسيق الأمني خارج السياق، ويشكّل صدمة للشعب الفلسطيني ولكل من يكتوي بنار الإجراءات الإسرائيلية الجارية في الضفة.

وقالت في بيان لها، أن هذه التصريحات تأتي في الوقت الذي تتصاعد فيه هستيريا قوات الاحتلال الصهيوني في البحث عن المستوطنين، وانفلاتها في الإجراءات العقابية ضد الفلسطينيين في كل مواقع الضفة، وفي الوقت الذي تقدم فيه حكومة الاحتلال على التهديد بإبعاد مئات المناضلين، وقادة الأسرى المضربين عن الطعام إلى قطاع غزة، فضلاً عن اعتقال اكثر من 50 أسيراً محرراً في صفقة وفاء الاحرار.

وشددت على أن التنسيق الأمني الذي ألحق أشد الضرر بالمقاومة وقواها، لم يكن في يومٍ من الأيام إلاّ لصالح العدو ومستوطنيه، وقد تحوّل مع الوقت الى قيدٍ يطوّق أعناق السلطة، والى التزام يتناقض مع مصالح شعبنا.

وقالت: فليذكرنا المتحمسون للتنسيق الأمني كم مرة قامت فيها حكومة الاحتلال وأذرعها الأمنية بمنع اعتداءات المستوطنين على أهلنا وارضنا في كل بقاع الضفة، وكم مرة منعت قوات جيش الاحتلال من اجتياح المدن والقرى لاعتقال فلسطينيين او هدم بيوت، وكم مرة منعت المستوطنين من غزو المسجد الأقصى وغير ذلك الكثير الكثير حتى يُدّعى أنه يحمي الفلسطينيين.

واستهجنت الجبهة تصريحات الرئيس عباس، رافضة ما جاء فيها بشأن التنسيق الأمني، داعيةً اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها في تصويب وضبط السياسات والمواقف الرسمية، كما تدعو الى وقف التنسيق الأمني، والى وقف المفاوضات الثانية التي لا هدف لها من قبل العدو الاّ تعزيز الالتزام الفلسطيني بهذا التنسيق، وبتغطية استكمال المشروع الصهيوني في فلسطين.

•تصريحات لا تليق بالرئيس

من ناحيته، اعتبر محمد البريم ” أبو مجاهد” الناطق الإعلامي للجان المقاومة، أن هذه التصريحات لا تليق برئيس السلطة، فحديثه استكمال لدور الاحتلال بالبحث عن أسرى “إسرائيليين” في مقابل الظلم والقهر والجرائم المتواصلة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، ووجود أكثر من 5000 أسير في السجون.

وطالب أبو مجاهد ، الرئيس عباس بالتراجع عن هذه التصريحات ووقف التنسيق الأمني والوقوف لجانب الشعب الفلسطيني في مواجهة الترسانة العسكرية الصهيونية التي تفتك بأبناء شعبنا.

•  انقلاباً على ميراث الحركة الفلسطينية

من جانبه، طالب النائب عن كتلة التغيير والإصلاح  يحيى العبادسة الشعب الفلسطيني أن يكون حكماً وفيصلاً لتصريحات عباس، والذي تعهد بالبحث المستوطنين المختطفين ومحاسبة الفاعلين واعتبار التنسيق الأمني مصلحة الشعب الفلسطيني، مشدداً بأن تصريحاته تعتبر خروجاً عن الخطوط الحمراء.

وشدد النائب العبادسة في تصريح للكتلة بأن تصريحات عباس تشكل انقلاباً على ميراث منظمة التحرير الفلسطينية وميراث الحركة الوطنية الفلسطينية، وتميعاً لكل المفاهيم والقيم الوطنية، موضحاً بأن عباس وضع نفسه في مواجهة كل الشعب الفلسطيني باعتباره مفرطاً بدماء الشهداء وعذبات الأسرى وأنات الجرحى.

وأضاف النائب العبادسة عباس لم يعد يهمه الشعب ولا قضيته الفلسطينية إنما يهمه أن يحمي رأسه فقط، وقال :” أنا استغرب ماذا تبقى لهذا الرجل في الحياة بعد أن بلغ ثمانين عاماً حتى لا يخيم حياته بختام الخير بدلاً من هذا الكلام المعيب الذي لا يصح ولا يستقم “

وتمنى العبادسة من حركة فتح ألا تعتبر حماس في صراعٍ معها أو صراعٍ مع عباس، مبيناً بأن عباس أصبح في مواجهة كل الشعب الفلسطيني وكل الكل الفلسطيني، ومطالباً فصائل منظمة التحرير أن يكون لها موقف وكلمة.

وأضاف العبادسة أخشى أن يكون عباس فقد ذاكرته ولم يعد له ذاكرة وطنية، مؤكداً بأن الذي يجري معيب بكل معنى الكلمة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: