الفكر الأسود ( بقلم منجي بــــــــاكير)

الفكر الأسود ( بقلم منجي بــــــــاكير)

[ads2]

إنّما تنهض المجتمعات و الشّعوب بما لديها من فكر ، فكلّما تواجد لدى هذه المجتمعات مفكّرون أكفّاء ، كلّما كانت في حال أفضل لفهم الحياة و مدلولات كلّ الدوائر المرتبطة بها و بالتالي تتمكّن من توظيف نتاج هذا الفكر – الفاعل – في خلق التطور و فكّ شفرات سننه لدفع الضرر و استجلاب المصلحة و النّفع . الفكر يمكن أن يكون فكرا إيجابيّا – أبيض – فكرٌ يحمل على عاتقه مباشرةَ قضايا الإنسان و البحث في مشكلات الحياة لديه و تفسير الإبهامات الحاصلة عند الفرد و المجتمع التي من شأنها أن تؤخّر نواميس التطوّر و تعرقل حسن استغلال المؤهلات و تحجب طُرق استثمار الطاقات الكامنة و المتفجّرة ذاتيّا .

لكنّ هذا الفكر يمكن أن يتأتّى أيضا في شكل فاسد مفسد ، فكر – أسود – تماما و مقايسةً مع – السّحر الأسود – فهو فكر ينحى طريق الطلاسم و الهرطقات و الشذوذات و الشّعوذات و كل ما شأنه أن يفسد العقل و يغيّبه ، بل يختطف مقدّراته إلى متاهات تؤجّج من استفحال و انتشار الأمراض السّلوكيّة الإجتماعيّة و اللّوثات الفكرية الجسديّة و بالتالي فإنّها تصرف المجتمعات المستهدفة بهذا الفكر الأسود إلى إشاعة الفساد و استجلاب التهلكة و تصيبه في مقتل بتقبيح الجميل و تجميل القبيح و خصوصا استباحة معين الفطرة الإنسانيّة فتختلّ عندها موازين الحقّ و العدل و الفضيلة ومفاهيم الخير و الشرّ و باقي الجماليات التي هي في الأصل المؤطر الحقيقي لضوابط الأعراف الإجتماعيّة الضّامنة للصّلاح و الدّافعة لحب البقاء و ما يتطلّبه من تقدير قويم للذّات الإنسانيّة .

هذا الفكر – يتطبّع – غالبا و يدخل في دوائر المسكوت عنه أو المقبول بالواقع و لا يقف زحفه الفاسد إلا إذا ما عارضه ما يناسبه من فكر قويم ،،، يتطبّع هذا الفكر كما هو الحال في كثير من بلاد العالم و بلادنا نموْذجا لذلك ، يحصل له هذا التطبّع و يسهل استئناسه في – الفعل – الإجتماعي و السلوكات الجماعيّة و المفهوميّات العامّة أكثر إذا ما – تلقّفته – وسائل إعلام تتخذ من صنع الغباء شعارا و ترضيةً لرأس المال الذي يشغّلها و يوظّفها و يقف وراءها توجيها و استثمارا قبيحا لا يهمّه إلاّ جشعه و نهمه للمادّة ….

هذا الفكر الأسود هو نذير خراب المجتمعات خصوصا إذا ما باشر الواقع الأدبي الثقافي أو أدار السّياسة العامّة و ما يتفرّع عنها من السياسات الإجتماعيّة و الإقتصاديّة و غيرها إذ أنّه يجتثّ المجتمع عن أصوله بخلق التشكيك و زرع الإحباط و تنمية الإحساس بالنّقص تُجاه – الآخر – ، و هو غالبا فكرا وصوليّا مصلحيّا ذاتيا لحملته أو فكرا للإيجار الخارجي .

و عليه أنّ كلّ إصلاح شامل يُراد به رفع المظالم و إرساء سبل للتنمية و خلق الثروة و توزيعها بالعدل لابدّ أن يمرّ من – بوّابة – إصلاح الواقع الفكري و تطوير – العقليّة – سواء لدى العوامّ من المجتمع أو لدى مجاميع النّخب و تجريدها من الإنحراف الفكري و الإغواء العقلي …

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: