الفلسطينيون يحيون ذكرى يوم الأرض تأكيدا لثباتهم على الدفاع عن أرضهم و وجودهم

يحيي الفلسطينيون اليوم ،داخل الأراضي المحتلّة و القطاع و في أنحاء مختلفة من العالم الذكرى الـ 38 لـ “يوم الأرض” الذي يوافق الـ 30 من مارس من كل عام، و ذلك لتأكيد ثباتهم في الدفاع عن أرضهم و وجودهم.

و في احتفال سابق، جرى مساء أمس الجمعة ببرلين أيحته الجالية الفلسطينية بألمانيا، أكّد المشاركون مواصلة فلسطينيي أراضي 1948 تصديهم للمحاولات الإسرائيلية المستمرة حاليا لتهويد و مصادرة أراضيهم ومواجهة الهجمات المتكررة على المسجد الأقصى.

و تعود أحداث يوم الأرض الفلسطيني لعام 1976 بعد أن قامت السلطات الصهيونية العنصرية بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي العربية ذات الملكية الخاصة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذو أغلبية سكانية تحت غطاء مرسوم جديد صدر رسمياً في منتصف السبعينات، أطلق عليه اسم مشروع “تطوير الجليل” و الذي كان في جوهره الأساسي هو “تهويد الجليل” وبذلك كان السبب المباشر لأحداث يوم الأرض هو قيام السلطات الصهيونية بمصادرة 21 ألف دونم من أراضي عرابة وسخنين ودير حنا وعرب السواعد وغيرها في منطقة الجليل في فلسطين التي احتلت عام 48 و تخصيصها للمستوطنات الصهيونية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: