12910358_10204413832225628_1132470177_n

الفلوجة تقاسم “مضايا” الحصار والجوع برعاية المليشيات الشيعية

الفلوجة تقاسم “مضايا” الحصار والجوع برعاية المليشيات الشيعيةتفرض القوات الأمنية من الجيش العراقي وبمساندة مليشيات مسلحة تقاتل ضمن ما يسمى بالحشد الشعبي، حصاراً مطبقاً على محيط مدينة الفلوجة منذ أكثر من عام، تمهيداً لاقتحامها وسط قصف عنيف تشهده بشكل يومي. وقال المعاون الطبي العامل في مستشفى الفلوجة معاذ النعيمي، عبر اتصال هاتفي لمراسل “الخليج أونلاين”:أن مدينة الفلوجة تمر هذه الأيام بأزمة إنسانية كبيرة بسبب الحصار المفروض عليها، حيث لا غذاء ولا دواء يدخلها، لافتاً إلى أن ما هو موجود من غذاء مدخر، بدأ ينفد إن لم يكن قد نفد”.
أضاف أن عشرات الحالات التي تعاني من سوء التغذية والتسمم الغذائي نتيجة لتعفن الغذاء المخزون، الذي بعضه يكون منتهي الصلاحية، ترد بشكل يومي إلى المستشفى ، مشيراً إلى أن الأطفال لهم النصيب الأكبر من هذه الحالات، وخاصة حديثي الولادة نتيجة لانعدام الحليب من مدة .
وتابع: إن ما تعانيه مدينة الفلوجة اليوم، لا يقل عن حجم معاناة أهلنا السوريين في مدينة مضايا المحاصرة من قبل حزب الله ، داعياً الحكومة العراقية إلى فتح ممرات آمنة للسماح بدخول المواد الغذائية إلى المدينة.
ومن جهته قال الشيخ صكر الدليمي، عبر اتصال هاتفي لـ “الخليج أونلاين”: أن الهدف من حصار المليشيات والقوات الأمنية لمدينة الفلوجة هو لتجويع أهلها ، مبيناً أن المليشيات تحاصر الفلوجة من جهاتها الأربعة ولا تسمح لنا بالدخول والخروج منها وإليها، وتمنع مرور أي مواد غذائية مستلزمات طبية إلى المدينة، والطيران العراقي يقوم باستهداف الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية المتجهة إليها”.
وأوضح أن المليشيات والحكومة العراقية تتعامل معنا على أننا منتمون إلى تنظيم الدولة وبدون استثناء، لافتاً إلى أن الحقيقة هي عكس ما يتصورون، وأن أهالي الفلوجة أصبحوا بين فكي التنظيم  في الداخل وبين حصار المليشيات لهم في الخارج، والتي تسعى لإبادتنا بالقصف العشوائي بالمدافع والراجمات تارة، والموت جوعاً تارة أخرى .

 

بدوره، طالب رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، الحكومة العراقية والقوات الأمنية بفتح ممرات أمنة إلى الأهالي المحاصرين داخل مدينة الفلوجة للخروج منها.

وقال كرحوت في تصريح صحفي له:أن أهالي الفلوجة يعيشون أوضاعاً قاسية ومأساوية بسبب شح المواد الغذائية والمستلزمات الطبية ومشتقات الوقود في المدينة وذلك لصعوبة وصولها إليهم نتيجة للحصار المفروض من قبل القوات الأمنية في محيط مدينة الفلوجة .

وحذر كرحوت من حدوث كارثة إنسانية ومجاعة غير مسبوقة للأهالي المحاصرين داخل الفلوجة، فيما دعا القوات الأمنية إلى فتح ممرات آمنة للأهالي لتسهيل مهمة خروجهم من المدينة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: