الفلوجة: دعوات لإغاثة آلاف النازحين

الفلوجة: دعوات لإغاثة آلاف النازحين 

[ads2]

قالت  الأمم المتحدة إن نحو 16 ألف شخص فروا من مدينة الفلوجة  العراقية خلال اليومين الماضيين، ليرتفع عدد النازحين منذ بداية عملية استعادة السيطرة على المدينة إلى نحو 68 ألفا.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحفي إن موجة النزوح متواصلة، وأعرب عن قلق الأمم المتحدة على مصير العالقين داخلها.

من جهته، قال قائمقام قضاء الفلوجة عيسى العيساوي الجمعة إن العمليات العسكرية التي شهدتها المدينة خلال الفترة الماضية أدت إلى نزوح آلاف الأسر من المدينة بشكل “هائل” فاق إمكانيات الحكومة المحلية”، مشيرا إلى أن معظمهم يعيش “بدون مأوى” حتى الآن.

ونقل شهود عيان أن “الباقين من أهل الفلوجة يعانون من نقص الأدوية و أصبح المحاصرون منهم يقتاتون العشب ونوى التمر، للبقاء على قيد الحياة”.

وكشفت  منظمة هيومن رايتس ووتش  في تقرير لها أن  140 شخصا، أغلبهم مسنون وأطفال ماتوا بسبب انعدام الغذاء والمواد الطبية، وأن المستشفيات تستقبل الأطفال الذين يعانون من الجوع يوميا.

وطالبت نحو عشرين منظمة إنسانية تعمل على إيواء النازحين من الفلوجة ومحيطها؛ الحكومة العراقية والأمم المتحدة بتوفير المستلزمات الإنسانية لإيواء الأعداد الكبيرة للنازحين الفارين من جحيم المعارك والمتواجدين في عامرية الفلوجة والمدينة السياحية بالحبانية وفي بلدة الخالدية.

هذا وتتعاظم المخاوف من عمليات انتقامية طائفية لعصابات الحشد الشعبي، وقد انتشرت أشرطة مصورة حول قيام  مجموعة من عناصر الحشد بتعذيب أهل الفلوجة وتوعدهم بأخذ الثأر وتسوية بيوتهم بالأرض.

  [ads2]

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: