القدس المحتلّة : الكيان الصهيوني ينوى تنفيذ مشروع تهويدي جديد في القدس الشرقية

كشف مركز حقوقي فلسطيني، عن مشروع تهويدي جديد في القدس الشرقية، بإقامة مركز سياحي على أراض تعود ملكيتها لفلسطينيين في حي وادي حلوة جنوب المسجد الأقصى.

و في بيان أصدره، أمس الثلاثاء، أوضح “مركز معلومات وادي حلوة بسلوان”، أن المشروع التهويدي الجديد من المخطط له أن يقام في منطقة “العين” بالقسم الشرقي من حي وادي حلوة جنوب المسجد الأقصى ويتضمن إقامة مركز سياحي على مساحة 1200 متر مربع مكون من طابقين.

و أضاف البيان أن المشروع الذي يطلق عليه “بيت العين” سيشمل أيضاً تأسيس متحف عن التاريخ اليهودي، و سيكون ضمن المساحة التي تطلق عليها السلطات الكيان المحتلّ اسم “الحديقة الوطنية حول سور القدس”.

و بيّن المركز الحقوقي أن المشروع الجديد تنفذه الحكومة الإسرائيلية وتشرف عليه جمعية “العاد الاستيطانية”، مشيراً إلى أن بلدية القدس سلّمت، مؤخراً، إخطارات لسبع عائلات في منطقة العين لإبلاغهم بالمشروع الذي سيقام محل الشقق والبنايات التي يقطنوها.

و أشار إلى أن العائلات التي تم إخطارها بالمشروع لتلقي اعتراضاتها خلال 60 يوماً، حاول المستوطنون مراراً شراء مساكنها بإغرائها بمبالغ مالية ضخمة، إلا أن أفرادها كانوا يرفضون في كل مرة.

و قال المركز إن سامي ارشيد محامي العائلات المتضررة، سيقدم اعتراضات باسم السكان المتضررين ضد مصادرة ممتلكاتهم لانشاء “مركز سياحي” ولتكون “منطقة العين” خاصة بالمستوطنين، لافتا ان الأراضي المنوي تنفيذ المشروع عليها هي “أملاك خاصة للمواطنين المقدسيين”.

و لم يتسنّ الحصول على تعليق فوري من السلطات الإسرائيلية حول المشروع التهويدي الذي تحدث عنه المركز الحقوقي الفلسطيني.
و يتهم الفلسطينيون إسرائيل بالإسراع في عمليات تهويد القدس، من خلال هدم المنازل، و الحفريات التي تجريها أسفل المسجد الأقصى، و يقولون إنها وصلت إلى مراحل خطيرة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: