القرضاوي يؤيد أي ضربة عسكرية غربية على قوات الاسد كرد على الهجوم الكيماوي على المدنيين

(رويترز) – أيد الداعية الاسلامي الشيخ يوسف القرضاوي الجمعة ضمنا أي ضربة عسكرية غربية لسوريا ردا على ما يبدو أنه هجوم بالاسلحة الكيماوية على المدنيين ملمحا إلى أن القوى الاجنبية ادوات سخرها الله للانتقام.

وقال القرضاوي في خطبة الجمعة في العاصمة القطرية الدوحة التي يعيش بها ” كنا نود لو استطعنا نحن ان ننتقم لاخواننا الذين قتلوا .. رأيناهم بالمئات مقتولين امامنا يهيء الله لهم من ينتقم منهم” في إشارة إلى قوات الرئيس السوري بشار الاسد.

وتبحث الولايات المتحدة وفرنسا القيام بعمل عسكري لمعاقبة حكومة الاسد على الهجوم بالغاز الذي وقع الاسبوع الماضي وأسفر عن مقتل مئات الاشخاص في ضواحي دمشق.

وأضاف القرضاوي في الخطبة التي اذاعها التلفزيون القطري ” نحن نسأل الله عز وجل ان يأخذ هؤلاء بما صنعوا هم يستحقون ما يجري عليهم ” وذلك في إشارة إلى قوات الاسد.

وتدافع السعودية وقطر – اللتان تدعمان منذ وقت طويل المعارضين السوريين الذين يقاتلون من اجل إسقاط نظام الاسد – عن التدخل العسكري الغربي في سوريا رغم معارضة بعض الدول العربية لهذا الاجراء. ولن تشارك بريطانيا في اي عمل عسكري بعد أن صوت برلمانها ضد هذا الاجراء.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: