القرضاوي يدعو المسلمين للتوحد من أجل الدفاع عن “حلب” السورية

دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي، المسلمين إلى “الدفاع عن مدينة حلب السورية، ونصرتها ضد الهجمة الشرسة” التي تتعرض لها منذ نحو ثلاثة أسابيع.

جاءت دعوة الشيخ القرضاوي، في تصريحات أدلى بها للأناضول، خلال تواجده في مدينة إسطنبول التركية، للمشاركة في أعمال الدورة الـ 26 للمجلس الأوروبي للافتاء والبحوث.

ومنذ إعلان النظام السوري انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر الماضي ، بعد وقف هش لإطلاق النار لم يصمد لأكثر من 7 أيام، تشنّ قواته ومقاتلات روسية، حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، تسببت بمقتل وإصابة مئات المدنيين، بينهم نساء وأطفال.

وشدّد القرضاوي، على ضرورة “أن يقف كل المسلمين على قلب رجل واحد للدفاع عن مدينة حلب”، وأن يتوحدوا من أجل نصرتها.

وأضاف “لا يجوز للأمة أن تتبعثر، وأمامها بلد (مدينة) مثل حلب يأكل لحمها من هنا وهناك (..) نأمل أن نجد نهضة مقابل هذه الهجمة الشرسة المتوحشة الكبيرة على هذه المدينة الصابرة، وأن تتوحد الأمة وتعرف أن مصير المسلمين واحد”.

وقال إن “قضية حلب وما أصابها وما يصيبها وما زال يخطط لها، قضية كبيرة، اشترك بها أعداء الإسلام من كل ناحية، من نصارى وشيوعيين ومبتدعين”.

وأكد الشيخ القرضاوي، على أن “المسلمين في أنحاء العالم لا يحبون سفك الدماء ولا القتال أو الحروب ولا يعادون أحدا باستثناء من يعتدي عليهم”.

وأكد الشيخ القرضاوي، على أن “المسلمين في أنحاء العالم لا يحبون سفك الدماء ولا القتال أو الحروب ولا يعادون أحدا باستثناء من يعتدي عليهم”.

وفي 9 سبتمبر الماضي، توصلت واشنطن وموسكو إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا، يقوم على أساس وقف تجريبي لمدة 48 ساعة، إلاّ أن الاتفاق لم يصمد بعد أن تعرضت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، في 19 من الشهر ذاته لقصف جوي في سوريا.

وتبادلت روسيا وأمريكا آنذاك، الاتهامات بشأن المسؤولية عن قصف القافلة، وأفادت مصادر في المعارضة للأناضول، أن القصف استهدف أيضاً مركزاً للهلال الأحمر السوري ببلدة “أورم الكبرى”، بريف حلب الغربي، أثناء تفريغ حمولة الشاحنات، التي تحمل مساعدات إنسانية.

وتعاني أحياء حلب الشرقية، الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، حصاراً برياً من قبل قوات النظام السوري ومليشياته بدعم جوي روسي، وسط شح حاد في المواد الغذائية والمعدات الطبية؛ ما يهدد حياة نحو 300 ألف مدني موجودين فيها.

المصدر: وكالة الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: