القصف الصهيوني على غزّة يوقع ثلاثة شهداء وعشرات الجرحى بعد انهيار الهدنة

مع انتهاء هدنة الخمسة أيام ، سجّلت المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين و حكومة الاحتلال في القاهرة فشلا متوقّعا خاصة من طرف الوفد الفلسطيني الذي اتّهم الجانب الاسرائيلي بالمماطلة، الأمر الذي أدّى إلى دفع آلة الحرب الصهيونية لتجديد قصفها لمواقع في قطاع غزة مخلّفة ثلاثة شهداء وعشرات الجرحى. و هو ما استدعى رد المقاومة بعدة صواريخ.

و قد استشهد ثلاثة فلسطينيين، بينهم طفلة و سيد،- و جرح العشرات معظمهم أطفال جراء غارات إسرائيلية استهدفت عدة مواقع في قطاع غزة.

و شنت طائرات الكيان الصهيوني غارات استهدفت أراضي زراعية خالية في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة وفي حي الزيتون شرق مدينة غزة إضافة إلى شرقي رفح.

و بررت قوات الاحتلال قصفها بأنه يأتي ردا على إطلاق ثلاثة صواريخ من القطاع. و بُعيد القصف الإسرائيلي، أفاد مراسل الجزيرة أن صفارات الإنذار دوت في أشكول المحاذية لقطاع غزة.

و من جانبها، أعلنت كتائب القسام عن قيامها باستهداف مطار بن غوريون بصاروخ من طراز جي80. وأفاد مراسل الجزيرة في القدس عن سقوط عشرين صاروخا خلال ساعة في المنطقة الممتدة من بئر السبع إلى تل أبيب.

و تعليقا على التصعيد الأخير، قالت الخارجية الأميركية “إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها أمام استمرار إطلاق الصواريخ”.

وقبل ساعات قليلة من انتهاء الهدنة فر آلاف الفلسطينيين من منازلهم في عدة أحياء خاصة تلك القريبة من الحدود مع إسرائيل، تحسبا لاستئناف الهجوم الإسرائيلي على القطاع.

و في رد على المزاعم الإسرائيلية بخرق فصائل المقاومة للتهدئة، قال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إنه “ليس لدينا في حماس أي معلومات عن إطلاق صواريخ من غزة”، معتبرا أن هذه “الغارات الإسرائيلية تهدف إلى إجهاض مفاوضات القاهرة”.

و أضاف أبو زهري -في مقابلة مع الجزيرة- أن المقاومة تحتفظ بحقها في الرد على القصف الإسرائيلي، وتدرس ذلك حسب “الظروف الميدانية” بما يخدم أهدافها في مقاومة الاحتلال، مؤكدا وحدة الفصائل في موقفها من التهدئة، والتزامها بموقف الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة.

و كانت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قد أعلنت أن أي تمديد للتهدئة يعني تمديدا لمعاناة الشعب الفلسطيني ولذلك “نرفض أي تمديد”.

كما قالت ألوية الناصر صلاح الدين (لجان المقاومة الشعبية) إنها ستستأنف إطلاق الصواريخ نحو الأراضي المحتلّة بعد انتهاء الهدنة في منتصف الليل بتوقيت غزّة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: