القضاء المصري يرفض الإفراج عن صحفيّي الجزيرة بكفالة فيما يؤكّد محامي الدفاع براءة موكّليه

في جلسة عُقدت اليوم بمحكمة جنايات القاهرة، رفضت هيئة القضاء طلبات صحفيّي شبكة الجزيرة الإعلامية الثلاثة الإفراج عنهم بكفالة بعد أن أمضوا حوالي مائة يوم قيد الاعتقال على خلفية تهمة “الانتماء إلى جماعة إرهابية و دعمها، و بث أخبار كاذبة تضر الأمن الوطني”، في قضية أثارت انتقادات واسعة للسلطات المصرية المنقلبة على السلطة الشرعية، هذا و أرجأت المحكمة النظر في القضية إلى 10 أفريل القادم.

و خلال استئناف المحاكمة تمسك دفاع المعتقلين العاملين بقناة الجزيرة الإنجليزية، وهم الأسترالي بيتر غريستي و المصريان محمد فهمي و باهر محمد باستعراض المواد الفيلمية الخاصة بالقضية، مطالبا بضرورة إخلاء سبيلهم.

و من جهته، أكد محامي الدفاع مخلص الصالحي أن موكليه كانوا يمارسون عملهم “بشكل مهني وموضوعي”. وتابع “كانوا يغطون المواجهات بين المتظاهرين و قوى الأمن كسائر التلفزيونات، لم يؤلفوا أو يفبركوا أي شيء”.

و للتذكير فإنّ الصحفيين الثلاثة كانوا قد اعتقلوا يوم 29 ديسمبر الماضي في الفندق الذي كانوا يقيمون فيه بالقاهرة بينما كانوا يؤدون عملهم الصحفي في نقل وقائع الأحداث.

هذا و تواصل سلطات الانقلاب المصرية حبس مراسل قناة الجزيرة العربية عبد الله الشامي منذ الـ 14 من أوت الماضي أثناء تغطيته فض قوات الأمن ااعتصام رابعة العدوية.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: