القناة العاشرة| ارتفاع العمليات في الضفة امر بالغ الخطورة والانتفاضة الثالثة لم تبدأ بعد

اكدت مصادر عسكرية “إسرائيلية” في اعقاب عملية اقتحام قاعدة الراما العسكري في حي الرام في القدس المحتلة أن هناك ارتفاع كبير في العمليات في الضفه الغربية وأن ما حدث يعتبر أمراً بالغ الخطورة.
وأشارت المصادر ذاتها بأن الأسابيع الثلاثة الأخيرة قتل خلالها جنديين وهما “تومر حزان، وغال كوبي” في الخليل وأصيبت المستوطنة في بساغوت ومقتل الضابط يايا عوفر في الاغوار، بالاضافة إلى الضابط يايا عوفر في الأغوار.
وقال ضابط رفيع في القيادة المركزية للقناة الإسرائيلية العاشرة، :” بدون شك هناك خطورة في الفترة الاخيرة ولكن لا زال الحديث لا يدور عن بدء انتفاضة ثالثة بل سلسلة عمليات متواصلة لا علاقة لأي عملية بالأخرى.
وذكرت القناة بأن مقتحم القاعدة العسكرية في الرام قرب القدس هو يونس رديده 30 عاما من سكان حي بيت حنينا في القدس، وأشارت إلى أن شقيق يونس “مرعي ردايده” حاول عام 2009 دهس شرطيين “إسرائيلين” في القدس بجرافة كما فعل شقيقه نضال ولكنه قتل في العملية.
ففي عام 2009 قاد مرعي ردايده جرافة وحاول بها قلب سيارة للشرطة كان بداخلها شرطيين “إسرائيلين” أصيبا بصورة طفيفة كما قام بمحاولة قلب حافلة في شارع سديروت بيغن في القدس وأشهر شرطي مسدسه وقتله.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: