Untitled-1

القيادي بالنهضة العربي القاسمي: بلغ السيل الزبى داخل الحركة و لم تعد هناك أي شورى فقط ”أشرب أو طيّر قرنك”

نشرالقيادي بالنهضة و عضو مجلس الشورى العربي القاسمي يصدر البيان التالي كاشفا فيه ما يحدث داخل الحركة:

[ads2]

هل حركة النّهضة فعلا حركة مؤسّسات !!!
وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ…
الشّورى أمر ربّانيّ نزل عنده رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهو المؤيّد بالوحي وها يتعالى عنه بعض القيّادات التّنفيذيّة في حركتنا فيجعلونه صوريّا غير ملزم فيجلبون علينا بذلك الهوان والويلات ويهدرون الكرامة السّياسيّة للحركة ويبخسون مقام وتضحيّات شهدائها ومناضليها.
إنّ بعض القيّادات التّنفيذيّة يجرّون الحركة من منزلق إلى آخر يفقدونها ماء وجهها ويبدّدون رصيدها النّضالي المكتسب بدماء الشّهداء وآهات الحرائر … يفعلون كلّ ذلك على حساب سيّاسات وقرارات مؤسّسات الحركة وأعصاب الكثير من الخلّص فيها. تُقرّر المؤسّسات وتحدّد الضّوابط فيلوون القرارات بحسب طموحاتهم وما يبدو لهم بل ويرمون بها عرض الحائط ويمارسون قناعاتهم وكأنْ ليس هناك مؤسّسات ولم يحصل نقاش معمّق أبدى فيه كلّ برأيه تلاه تصويت نزيه شفّاف !!! إنّها سيّاسة الأمر الواقع، سيّاسة ما أريكم إلاّ ما أرى، سيّاسة “اشرب ولاّ طيّر قرنك”، سيّاسة نحن الحكماء وأنتم البسطاء الجهلاء فاسمعوا وأطيعوا ومن لم يعجبه الأمر فـ “يورّينا عرض أكتافو” وليخرج من الحركة وليؤسّس حزبا إن شاء وووو سيّاسة الدّفع، الممنهج وغير المعلن، إلى الخارج بقصد أو بغير قصد، بالأصوات المزعجة والمتجرّئة … سيّاسة أكلت من الحركة من أفضل رجالها فهذا حمّادي الجبالي الأمين العام للحركة يستقيل من الحركة وهذا عبدالحميد الجلاصي يستقيل من المكتب التّنفيذي وغيره أخذ نفس الموقف دون أن يعلنه … الكلّ يحتجّ على طريقة تسيير الحركة بفرض الوصاية على مؤسّساتها وعلى إرادة مناضليها باستغلال انضباطهم وأخلاقهم واحترامهم لقيّاداتهم … لقد بلغ السّيل الزّبى و”وصل الدّق للدّربالة” وبعد أن توسّلت شخصيّا مرارا وتكرارا بكلّ الطّرق الممكنة والمتاحة من داخل المؤسّسات حتّى عيِيتُ وأعييت ونظرا للمسؤوليّة الجسيمة الّتي وضعها على عواتقنا مؤتمرو الحركة وأعضاء الشّورى، فإنّه لم يعد أمامي من طريقة لإبلاغ منتسبي الحركة بخطورة ما يحدث غير وسائل التّواصل الإجتماعي من ضمن وسائل أخرى إبراء للذّمة وأداء للأمانة.

[ads2]
إنّ قائمة تجاوزات بعض قيّادات التّنفيذي لمؤسّسة الشّورى، أعلى سلطة في الحركة بين مؤتمرين، قد طالت وتمدّدت أكثر ممّا يمكن تحمّله والصّبر عليه وليتها كانت بدون أضرار تذكر ولكنّ الضّرر بليغ وبيّن واللّبيب من الإشارة يفهم … وليت المتجاوزين قد استفاقوا وأدركوا وتداركوا ولكنّهم مستمرّون في مصادرة حقوق غيرهم والإلتفاف على صلاحيّات غيرهم وفرض وصاية على سيّاسات وقرارات وخيّارات الحركة بما لم يعد يشعر معه الواحد في مؤسّسات الحركة بأدنى اعتبار وأدنى احترام وأدنى قيمة لرأيه وموقفه فلم يعد هناك بدّ من الفعل وردّ الفعل بشكل أو بآخر وإلاّ فلا معنى للمسؤوليّة … هناك من استقال من الحركة وهناك من استقال من المؤسّسة وهناك من جمّد عضويّته عمليّا وهناك من اختار مثلي أن يتواصل مع منتسبي الحركة بالشّكل الّذي يستطيع وبالوسائل المتاحة ليشعرهم بخطورة ما يحصل ويدعوهم لإصلاح شؤون حركتهم قبل فوات الأوان.
أعرف أنّ الإنتماء يفرض الإنضباط ويسلب بعضا من حرّيّة الشّخص ويحتّم القبول ببعض الإكراهات ولكن لم أعد أشعر بإمكانيّة القيّام بمهمّتي كعضو مجلس الشّورى أو هيئة العشرين في هذه المناخات ومع هذه الممارسات المستمرّة دون أن أبلّغ من فوّض لي نيّابة الشّورى بما يحصل …
القطرة الّتي أفاضت الكأس هو موضوع المشاركة في الحكومة حيث انتخب الشّورى في جلسته قبل الأخيرة عشرين عضوا فوّض إليهم صلاحيّاته في هذا الموضوع وكلّفهم بمرافقة ومساندة التّنفيذي في كلّ ما يتعلّق بحجم ونوع المشاركة في الحكومة من برامج وتزكيّة أشخاص وغيره ولكن كبار القوم بغوا علينا وغمطونا حقوقنا وحالوا دون أن نقوم بمهمّتنا كما ينبغي وليتهم أنجزوا ما يحفظ الكرامة السّياسة للحركة في هذا الشّأن ولكن … لو كان أمرا شخصيّا ربّما كان يمكن السّكوت عنه والتّجاوز أمّا والأمر يتعلّق بالحركة فالصّمت خيّانة ولن أزيد في الحديث عن التّجاوزات والإخلالات وما جرّته من أضرار بليغة على الحركة وما خلّفته من احتقان ومناخات داخليّة غير سليمة جعلتني شخصيّا ألجأ مكرها إلى مثل هذا الأسلوب بناء على أنّ وحدة صفّ الحركة لم تعد تهمّني بقدر ما تهمّني فاعليّتها ففريق فاعل هنا وآخر هناك أفضل عندي بكثير من حركة موحّدة وغير فاعلة فالحركة ليست معبدا ولا مقدّسا بل وسيلة تنتفي قيمتها بانتفاء تحقيق الغرض.
كتبت من باب المسؤوليّة، ومن باب المسؤوليّة أيضا أضع نفسي على ذمّة أبناء الحركة أينما كانوا لتفصيل الأمر وتوضيح الكثير ممّا يجهلونه والعمل سويّا على إيجاد الحلول النّاجعة وكذلك أضع نفسي على ذمّة لجنة النّظام في الحركة وأتمنّى أن تعتبر أنّي تجاوزت بهذا العمل وأستحقّ المساءلة وما يترتّب عنها فتفعل علّ ذلك يجلب إلى المساءلة الحيتان الكبيرة فتسترجع المؤسّسات بعض ألقها وتفرض بعض الإنضباط وتُستعاد الفاعليّة.
تبقى المقامات محفوظة لكلّ القيّادات أقرّ بذلك من أقرّ وأنكر من أنكر.
إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ.
العربي القاسمي
عضو مجلس الشّورى وهيئة العشرين
تونس في 29 جانفي 2015

[ads2]

12

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: