الكاتب البريطاني ديفيد هيرست: حان الوقت لمعاقبة المسئولين عن مجزرة “رابعة”

قال ديفيد هيرست، الكاتب البريطاني، بعد التقرير الصادر من منظمة هيومان رايتس ووتش، حول الفض: “حتما سيُكشف الستار عن انتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت أثاء فض اعتصام رابعة العدوية” .

وأوضح الكاتب في مقال له بصحيفة «هافينجتون بوست» الأمريكية، أعاد نشره موقع “المصريون” أن لعنة ما حدث في رابعة، ستظل تطارد حكام مصر، مشيرا إلى أن حادث الفض، اعتبر بداية لعهد جديد من الإرهاب ضد أطياف المعارضة السياسية بأكملها، سواء أكانت المعارضة العلمانية أو الإسلامية.

واضاف «هيرست » : أهمية تقرير « ووتش» تتخلص في أمور ثلاث، أولها: أنه ولأول مرة يتم اتهام قيادات هامة، وشخصيات بارزة بصفة مباشرة، من منظمة لها ثقلها كـ “رايتس ووتش” ، الأمر الثاني، التقرير أغلق الباب حول ادعاء الجهات الأمنية، أنها استخدمت العنف دفاعا عن النفس، حيث أثبت التقرير أن هذه ادعاءات جوفاء، وأن المتظاهرين كانوا سليمين تماما، وثالثا: التقرير أثبت الجرم المستمر الذي تستخدمه السلطات في التعامل مع المعارضة

وتابع :« لقد حان الوقت إلى محاسبة المسؤولين عن هذه المجزرة، حيث أن منهم من يحاول كسب ثقة المجتمع الدولي مثل رئيس جهاز المخابرات العامة، وهو المسؤول عن جهود التفاوض والهدنة، بين الجانبيين الإسرائيلي والفلسطيني»

وختم مقاله :« حان الوقت للكف عن إقامة نصب تذكارية تكريما للجناة، حان الوقت للكف عن مكافأة المذنب.

المصدر: المحرر

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: